الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | الأردن

 
الأمن العام الأردني يمنع الصحافي أسامة العقاربة من التصوير في عمّان
April 13, 2018
المصدر: عمّان ـ خاص "سكايز"

منعت عناصر تابعة للأمن العام الأردني، فجر يوم الخميس 12 نيسان/ إبريل 2018، الصحافي في صحيفة "جوردان تايمز" الأردنية أسامة العقاربة، من تصوير مكان حصول محاولة سطو مسلح على محل صرافة في منطقة "الغاردنز" في عمّان، وأهانته ووضعته في سيارة تابعة لمديرية الشرطة كانت متواجدة في المكان.
وفي التفاصيل قال العقاربة لمراسلة "سكايز": "تواجدت في منطقة الغاردنز فجر الخميس، ولاحظت أن هناك تجمّعاً أمام أحد محالّ الصرافة، فترجّلت من السيارة وذهبت لمعرفة ما يحدث، وعلمت أن هناك محاولة سطو مسلح لمحل الصيرفة. تراجعت بضعة أمتار عن المكان لالتقاط صورة للوحة التعريف الخاصة بالمحل لكي أرسلها إلى زملائي العاملين في الموقع الإلكتروني. وخلال التقاطي الصورة، ناداني ملازم من الأمن العام، فعرّفت عن نفسي بأنني صحافي وأبرزت له بطاقتي الصحافية، لكنه تحدث معي بأسلوب سيئ جداً ومهين، وطلب منّي مغادرة الموقع وتسليمه هاتفي، فرفضت تسليمه إياه وابتعدت عن المكان. وقفت على بُعد نحو خمسين متراً، لكن رجُلَيّ أمن لحقا بي وأمسكاني بكتفيّ، وهدداني بوضعي بسيارة دورية الشرطة ونقلي إلى المركز الأمني إذا لم أخرج من المكان".
أضاف: "حاولت مقاومتهما، فما كان منهما إلا أن وضعاني في سيارة الدورية، وهمّا إلى تكبيل يديّ بالأصفاد، لكني بدأت بالصراخ تنديداً بأسلوبهما المهين المتّبع معي، وردّدت مقولة الملك عبد الله الثاني بأنه يريد صحافة أردنية سقفها السماء، مع العلم أنهما منعاني أيضاً من الاتصال بنقيب الصحافيين ورئيس تحرير الجوردان تايمز، لكنّ أحد زملائي اتصل بهما، فأرسلا أعضاء من مجلس النقابة إلى الموقع، وتمكنوا من إخراجي من سيارة الشرطة، وعدت إلى منزلي سالماً".
وفي الصباح، قدّم العقاربة شكوى إلى نقابة الصحافيين، استعرض فيها ما حدث معه من انتهاك بحقه على يد عناصر الأمن العام. وعلى ضوء ذلك، أوعز مدير الأمن العام اللواء فاضل الحمود، صباح يوم الجمعة 13 نيسان/إبريل 2018، إلى مدير القضاء الشرطي التحقيق في شكوى العقاربة. كما أجرى اتصالاً هاتفياً بنقيب الصحافيين الأردنيين راكان السعايدة، وأكد تقديره واحترامه للنقابة وجميع الصحافيين، معتبراً أنهم "شريك استراتيجي للامن العام ولخدمة الأمن الوطني، ولن نسمح بالتعدي على كرامة أي مواطن أردني".