الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | الأردن

 
قاضي صلح عمّان يقرّر حبس الصحافي حسين الشرعة ستة أشهر من دون وجود محاميه
September 13, 2018
المصدر: عمّان ـ خاص "سكايز"

قرّر قاضي صلح جزاء عمّان، يوم الخميس 13 أيلول/سبتمبر 2018، حبس الصحافي الأردني حسين الشرعة ستة شهور، على خلفية الشكوى التي تقدّمت بها مديرية الأمن العام بحقه.
ولفت عضو مجلس نقابة الصحافيين الأردنيين خالد القضاة لمراسلة "سكايز"، إلى أن "القرار اتُّخذ من دون وجود محامي الدفاع عن الشرعة، المستشار القانوني لنقابة الصحافيين محمود قطيشات، والذي أكد لمجلس النقابة أنهم أبلغوه بأن جلسة النطق بالحكم ستكون يوم الأحد المقبل". وأشار إلى أن قطيشات "سيستأنف قرار قاضي محكمة الصلح يوم الأحد".
من جهتها، أصدرت نقابة الصحافيين فور صدور الحكم بحق الشرعة بياناً، أوضحت أن " مجلس نقابة الصحافيين تفاجأ بإصدار الحكم في القضية التي أحيلت منذ يومين من قبل المدعي العام إلى المحكمة بدون حضور المحامي المبرزة وكالته في ملف الدعوى والمكلف الدفاع عن الزميل الشرعة، مثلما تفاجأ المجلس بتقديم موعد الجلسة إلى يوم الخميس، إذ إن الموعد المعلن لمثول الزميل الشرعة أمام القاضي كان يوم الأحد المقبل، وليس اليوم الخميس".
وردّت على اتهامات بعض الصحافيين لها بالتقصير بالدفاع عن الشرعة، مؤكدة أنها "أصدرت توضيحاً بشأن تسلسل قضية الزميل الشرعة والتي لم تعطَ النقابة فيها فرصة للسير بأي إجراءات خلافاً للتسريبات التي تدّعي أن النقابة قصّرت في واجبها، وكان الزميل استعد لتجاوز ما تعرّض له من قبل الدورية الأمنية والاعتذار عن منشوره، وتم نقل ذلك الاستعداد إلى مديرية الأمن غير أنها لم تردّ سلباً أو إيجاباً بعد أن طلبت وقتاً للتشاور. والنقابة هنا تطلب من الأمن العام التحقيق بما حدث بين الزميل والدورية الأمنية، وعليه، فإن مديرية الأمن العام حركت القضية أمام القضاء بنفس الوقت الذي تقدمت به بشكوى للنقابة، ولم تمهل الأخيرة فرصة لاتخاذ الإجراءات المتبعة، وهذا يعني أن ليس هناك أي درجة من الصحة أبداً للادعاء أن النقابة قصّرت، وأن الأمن لجأ للقضاء بعد عدم قيام النقابة بواجبها".


كلمات مفاتيح: الصحافي حسين الشرعة