الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | فلسطين

 
الأمن الفلسطيني "يفتك" بالصحافيين في رام الله ويمنعهم من تغطية الاحتجاج على محاكمة باسل الأعرج ورفاقه
March 13, 2017
المصدر: الضفة الغربية ـ خاص "سكايز"
 
اعتدت عناصر من الأمن الفلسطيني، يوم الأحد 12 آذار/مارس 2017، على عدد من الصحافيين، بالضرب المبرّح بالهراوات والركل والدفع بالأيدي والسحل وتكسير الكاميرات، كما استهدفتهم بقنابل الغاز بهدف تفريقهم، أثناء تغطيتهم الوقفة الاحتجاجية ضد محاكمة الشاب باسل الأعرج (بعد مقتله على يد القوات الإسرائيلية منذ أسبوع) ورفاقه الأسرى أمام مجمّع المحاكم في مدينة رام الله، وعُرف منهم مراسل قناة "رؤيا" الأردنية حافظ أبو صبرة، المصور الحرّ محمد شوشة، مراسل وكالة "وطن" أحمد ملحم، مراسل قناة "فلسطين اليوم" جهاد بركات، مراسلة قناة "الجزيرة نت" ميرفت صادق والناشط الحقوقي فريد الأطرش.
وفي التفاصيل، قال أبو صبرة لمراسلة "سكايز": "أثناء تغطيتنا المسيرة الاحتجاجية ضد محاكمة الشهيد باسل، هاجمَنا عناصر الأمن، وقاموا بضربي بالهراوات وتمزيق ملابسي وسحلي في الشارع، كما داسوا عليّ بأحذيتهم العسكرية، كل هذا وأنا أرفع الميكروفون وأصرخ بأعلى صوتي أنا صحافي، لكنهم لم يتوقفوا عن ضربي".
من جهته، أشار ملحم إلى أنه حاول إنقاذ أبو صبرة الذي هجم عليه عناصر الأمن، موضحاً أن محاولته "باءت بالفشل، حيث قاموا بدفعي وضربي بالهراوات على ظهري وساقي، ما أدى إلى تورّم ساقي من جرّاء الضرب الوحشي".
أما شوشة، فلفت لمراسلة "سكايز" إلى أن "أربعة من رجال الأمن بالزي المدني هجموا عليّ، وقاموا بضربي وركلي وانتزاع الكاميرا من يدي، وأنا أقاومهم وأقول لهم أنا صحافي اتركوني، ولكن من دون فائدة، وبالكاد نجوت بالكاميرا".
بدوره، أكد بركات أن عناصر الأمن هجموا عليه أثناء توثيقه الاعتداءات، حيث قاموا بتكسير الكاميرا الخاصة بالفضائية لمنعه من التصوير. في حين انتزع أحد العناصر الهاتف من صادق، لكنها استعادته منه بصعوبة، إلا أن العناصر استمروا في مضايقتها لمنعها من تصوير ما يجري.
وفي السياق ذاته، اعتدت العناصر على الناشط الحقوقي الأطرش بالضرب بالهراوات على ساقه، ما أدى إلى إصابته برضوض شديدة استدعت نقله إلى مجمّع فلسطين الطبي. وقال لمراسلة "سكايز": "بعد أقل من دقيقة من قيام ضابط الأمن المسؤول بإخبار الناشطين بفضّ الاحتجاج لفتح الشارع، انقضّت علينا العناصر الأمنية وبدأت بضربنا، حيث تم ضربي وسحلي في الشارع والاعتداء عليّ بالهراوات بشكل أحدث ضرراً كبيراً في ساقي".