الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | فلسطين

 
الشرطة الإسرائيلية تعتدي على الصحافيين داخل "الأقصى" بالرصاص المطاطي والضرب وغاز الفلفل وقنابل الصوت
August 7, 2017
المصدر: القدس ـ خاص "سكايز"
 
اعتدت الشرطة الإسرائيلية، يوم الخميس 27 تموز/يوليو 2017، بالضرب والدفع وقنابل الصوت والرصاص المطاطي والرش بغاز الفلفل، على عدد من الصحافيين أثناء تغطيتهم المواجهات التي اندلعت بين عناصرها وبين المصلّين داخل المسجد الأقصى، وعُرف منهم  مراسلة صحيفة وموقع "الحياة الجديدة" الصحافية ديالا جويحان، المصور الحرّ  ضياء يحيى ومصور جريدة "القدس" محمود عليان، مصور وكالة "بال ميديا" علي ديواني، مراسلة قناة "القدس" ريناد الشرباتي، مراسلة قناة "فلسطين اليوم" لواء أبو رميلة، طاقم مؤسسة "إيليا" الذي ضم مديرها أحمد الصفدي والصحافية لما غوشة، المصور الحرّ محفوظ أبو ترك، طاقم قناة "الجزيرة" الذي ضم المراسلة نجوان السمري والمصور نبيل مزاوي، مصور قناة "معاً" مؤمن شبانة ومصور  موقع "عرب 48" عمر دلاشة.
وفي التفاصيل، قال دلاشة لمراسلة "سكايز": "اقتحمت الشرطة الإسرائيلية المسجد الأقصى واندلعت المواجهات بين عناصرها وبين المصلّين، فبدأت عناصر الشرطة باستهداف المصلّين والصحافيين بقنابل الصوت والرصاص المطاطي، ما أدى إلى إصابتي برصاصة مطاطية في قدمي، كما أصيب زميلي يحيى بشضايا قنبلة صوت، وتمّت معالجتنا ميدانياً".
أما جويحان، فأشارت إلى أن  شرطياً اعتدى عليها بالضرب بعقب بندقيته على ظهرها، مضيفة: "لقد  حاصروني عند المدخل في غرفة ضيقة جداً مع سبعة أشخاص لحوالي الربع ساعة فشعرنا باختناق شديد، وتمّت معالجتي ميدانياً داخل الأقصى. وقد كنت شاهدة على عدد من الاعتداءات بحق زملائي، حيث قامت الشرطة بدفع أبو رميلة أرضاً، كما أصيب أبو ترك والشرباتي باختناق شديد، أما عليان فأصيب بشظايا قنبلة صوت في قدمه، وكذلك أصيب ديواني برصاصة مطاطية في قدمه، في حين أصيب شبانة بقنبلة صوت في خده".  
من جهته، أكد الصفدي تعرضه مع زميلته غوشة للضرب والدفع مرات عدة ، ما شكّل خطراً على حياتها كونها حامل.
وفي السياق ذاته، أوضحت السمري أن عدداً من عناصر الشرطة تقدموا نحوها "أثناء تغطيتنا أنا وزميلي نبيل مزاوي اقتحام المسجد، فصرخت وقلت لهم أننا صحافيون، فقام أحدهم برش غاز الفلفل على وجهَينا، وبعد  ذلك أُصبت بشظايا قنبلة صوت في يدي، وتمت معالجتي ميدانياً".