الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | فلسطين

 
الشرطة الإسرائيلية تعتدي على الصحافيين خلال تغطيتهم تظاهرة عند مقبرة باب الرحمة
May 14, 2018
المصدر: القدس ـ خاص "سكايز"

اعتدت الشرطة الإسرائيلية، يوم الجمعة 11 أيار/مايو 2018، على عدد من الصحافيين بالضرب والدفع وتكسير المعدات الصحافية والاستهداف بقنابل الصوت، عُرف منهم مراسلة تلفزيون "القدس التعليمية" الصحافية ليالي عيد ومراسلة تلفزيون "الكوفية" الصحافية نوال حجازي، طاقم تلفزيون "فلسطين" الذي ضم المراسلة كريستين ريناوي والمصوّر فراس هنداوي، أثناء تغطيتهم تظاهرة احتجاج عند مقبرة باب الرحمة في القدس.
وفي التفاصيل، قالت ريناوي لمراسلة "سكايز": "تواجدنا بشكل طبيعي كطواقم صحافية في مقبرة باب الرحمة لتغطية الوقفة الاحتجاجية، وقامت الشرطة باستهداف الجميع بقنابل الصوت، ثم هجموا باتجاه الصحافيين وبدأوا بدفعي والاعتداء عليّ وعلى زميلي المصوّر فراس هنداوي بالضرب، وأنا أصرخ إني صحافية، لكنهم استمروا بدفعنا ما أدى إلى كسر الكاميرا الخاصة بنا وإصابتي بتورّم شديد في يدي".
أما حجازي، فأكدت تعرّضها للدفع أثناء تغطيتها التظاهرة، ولفتت إلى أنعناصر الشرطة "تعاملوا معنا بعنف شديد ودفعونا جميعاً بشدة، حُشرت بينهم وهم يدفعوني ولا يسمحون لي بالابتعاد، ثم لاحقونا في كل مكان داخل المقبرة".
من جهتها، أشارت عيد إلى أن الشرطة الإسرائيلية عاملت جميع الصحافيين بعنف شديد من دون استثناء، مضيفة: "خلال تواجدنا في مقبرة باب الرحمة للتغطية الإعلامية مع باقي الصحافيين، قامت الشرطة بدفعنا وإخراجنا من المقبرة، فبدأت بالتصوير وإذ بشرطي يدفعني بقوة فقلت له أنا صحافية، لكنه لم يهتم واستمر بدفعي حتى أوصلني إلى أبعد نقطة عن باب الرحمة".