الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | فلسطين

 
القوات الإسرائيلية تعتدي على الصحافيّين بالضرب والدفع ومنع التغطية في الخان الأحمر
July 12, 2018
المصدر: الضفة الغربية ـ خاص "سكايز"

اعتدت القوات الإسرائيلية، يومي  الأربعاء والخميس 4 و5 تموز/يوليو 2018، على الصحافيين والمصوّرين الفلسطينيين بالضرب والدفع وكسر الكاميرات، ومنعتهم من التغطية، إضافة إلى فرض مخالفات مالية على عدد منهم، أثناء تغطيتهم محاولات الجنود إخلاء البدو من منطقة الخان الأحمر شرق القدس، وعُرف منهم مصوّر صحيفة "الحياة الجديدة" عصام الريماوي، مراسلة قناة "الجزيرة" هبة أصلان، مصوّر وكالة "رويترز" محمد تركمان، مصور وكالة "الأناضول" التركية هشام أبو شقرة، ومراسلة تلفزيون فلسطين كريستين ريناوي.
وفي التفاصيل، قال أبو شقرة لمراسلة "سكايز": "كنت أحاول تغطية اعتداء جنود الاحتلال على البدو القاطنين في الخان الأحمر يوم الأربعاء، عندما اقترب منّي بعض الجنود وبدأوا بدفعي وضربي لأبتعد عن المكان، ثم أمسك الضابط  المسؤول بي بشدة، وسلّمني لجنود آخرين بهدف اعتقالي، لكن صراخ المصوّرين الصحافيين ووقوفهم إلى جانبي جعله يُطلق سراحي، على أن أغادر المكان".
أما الريماوي، الذي منع من الوصول إلى منطقة الخان الأحمر، فتعرض للدفع والضرب، واضطرّ إلى إيقاف سيارته بعيداً حتى لا يلحظه الجنود، ومشى من مسافة بعيدة من أجل الوصول إلى الخان الأحمر، وأوضح أن  الجنود "تعاملوا مع كل الصحافيين والمصورين بوحشية من دون استثناء يومي الأربعاء والخميس، حيث كان المنع من الوصول إلى المكان هو القاعدة، إضافة إلى تعرّضنا للدفع والضرب".
من جهتها، أكدت أصلان أنه تمّ فرض مخالفة مالية عليها بقيمة حوالي 100 دولار يوم الخميس، "بحجة أنني قطعت الشارع نحو الخان الأحمر، علماً أن الاحتلال كان يقوم بفرض مخالفة على أي صحافي تصل سيارته إلى الشارع للضغط علينا، حيث تم أيضاً فرض غرامة مالية على سيارة تلفزيون فلسطين وعلى مراسلته كريستين ريناوي، لأن السيارة اقتربت من الخان الأحمر".
وكذلك، قام الجنود بدفع تركمان على الأرض، ما تسبب بكسر كاميرته، وواصلوا بعد ذلك دفعه بقوة لإجباره على مغادرة المكان.