الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | فلسطين

 
القوات الإسرائيلية تحتجز أربعة صحافيين وثلاثة مصوّرين ست ساعات وتصادر سياراتهم في الأغوار
May 14, 2019
المصدر: الضفة الغربية ـ خاص "سكايز"

احتجزت القوات الإسرائيلية، يوم الأحد 12 أيار/مايو 2019، كلاً من مراسل وكالة "الأناضول" هشام أبو شقرة، مراسل فضائية "الغد العربي" خالد بدير، مصوّر فضائية "النجاح" حازم ناصر، المصوّر الحرّ محمود فوزي، المصوّر في وكالة الصحافة الأذرية "APA" شادي جرارعة، مراسلة إذاعة "أجيال" رنين صوافطة، الصحافية الحرّة شذى حماد حوالي خمس ساعات، وصادرت مركباتهم الخاصة، أثناء تغطيتهم إخلاء الجنود قرية حمصة الفوقا في الأغوار من أهلها.

وفي التفاصيل، قالت حماد لمراسلة "سكايز": "كنت مع زميليّ أبو شقرة وصوافطة نُعّد تقريراً نوثّق فيه إخلاء جنود الاحتلال بالقوة لأهالي قرية حمصة الفوقا لمدة ثلاثة أيام كل أسبوع، وعلى مدار أربعة أسابيع بهدف التدريب العسكري، وبعد أن قمنا بالمقابلات مع الأهالي، انتظرنا وصول قوات الاحتلال حتى نوثق الإخلاء، وبلافعل وصلت في الثالثة بعد الظهر مع ضباط من الإدارة المدنية، وعندما شاهدنا الجنود قاموا بمصادرة بطاقات الهوية منّا وترخيص السيارة، وأمرونا باللحاق بهم".

أضافت: "منعونا من التصوير بهواتفنا النقالة وأبقوننا في المكان نفسه حتى تحين الساعة الرابعة عصراً، وهو موعد التدريبات العسكرية لكي يتمكنوا من توجيه تهمة التواجد في منطقة عسكرية إلينا. وبالفعل بعد الساعة الرابعة اقتادونا إلى معسكر في الأغوار، وتحت التهديد أمرونا بإخلاء السيارة من معدات التصوير وقاموا بمصادرة السيارة، وعندما وصلنا إلى المعسكر عرفنا أن هناك سيارة صحافيين أخرى تمت مصادرتها واحتجاز الصحافيين الموجودين فيها وهما الزميلان ناصر وجرارعة، ومنعونا من الحديث مع بعضنا بعضاً، ومن استخدام هواتفنا النقالة، وتم شتمنا، واحتجازنا من الساعة الثالثة والنص بعد الظهر حتى الثامنة والنصف مساء، حيث تم إخلاء سبيلنا".

من جهته، أشار جرارعة إلى أنه وأثناء تغطيته إخلاء قرية حمصة الفوقا مع زملائه الصحافيين فوزي وبدير وناصر، تمّت مصادرة بطاقاتهم الشخصية ومنعهم من التصوير، مضيفاً: "حاولوا تسليمنا أرواقاً تفيد بمصادرة مركباتنا، لكننا رفضنا استلامها، فقاموا برميها واحتجازنا حتى الثامنة والنصف مساء، لكن ما زال الاحتلال يحتجز مركبة أبو شقرة وبدير، ومن غير الواضح متى سيتم إرجاعها".