الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

بيانات سكايز | لبنان

 
"سكايز" يستنكر الاعتداء على مبنى قناة "الجديد" ويطالب برفع الغطاء عن المعتدين وتوقيفهم ومعاقبتهم
February 15, 2017
المصدر: بيروت ـ خاص "سكايز"

حاول مناصرو حركة "أمل"، يوم الثلثاء 14 شباط/فبراير 2017، اقتحام مبنى قناة "الجديد" في وطى المصيطبة، لليوم الثاني على التوالي، وعمدوا إلى رشقه بوابل من الحجارة واستهدافه بالمفرقعات النارية، ما أدى إلى إصابة المصور هادي درويش بجروحٍ طفيفة وتحطيم زجاج المبنى واندلاع حريق فيه. كما واصل المعتدون التهجّم على صاحب القناة تحسين خياط بالألفاظ النابية، اعتراضاً على حلقة برنامج "دمى كراسي" الساخر التي بُثت يوم الأحد 12 شباط الحالي، وظهرت فيها دمية ناطقة تمثّل رئيس حركة "أمل، رئيس مجلس النواب نبيه برّي، وتطرقت في جانب منها إلى قضية الإمام المغيّب السيّد موسى الصدر.

إن مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز" (عيون سمير قصير)، يدين بشدة الاعتداء السافر وغير المسوّغ لا قانونياً ولا أخلاقياً ولا تحت أي شعار كان، والذي يؤكد تعشش الفكر الميليشيوي في النفوس والأخطر تملّكه في بعض من يتبوّأون أعلى المراكز في السلطة، فيستخدمون الشارع لمآرب شخصية يذهب ضحيتها الإعلام "فرق عملة" على مذبح "المقدسات" السياسية الجديدة ـ القديمة البالية، أو تلك التي تنظر بعين حولاء إلى حرية التعبير انطلاقاً من حزبيتها العرجاء وارتباطاتها السياسية الفاقعة حتى وهي في سدّة المسؤولية المباشرة والرسمية، كما حصل مع الموقف المخزي والمعيب لرئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ الذي حاول تبرير الاعتداء و"نصرة" المعتدين.

كما يطالب "سكايز" السلطات الأمنية والقضائية المعنية والمختصة بملاحقة المشاركين في الاعتداء والمحرّضين والمحرّكين، والذين أقرّ أكثر من مسؤول وعلى الهواء مباشرة أن صورهم ظهرت بوضوح على الكاميرات، ورفع الغطاء السياسي عنهم  ومحاكمتهم وإصدار الأحكام القضائية بحقهم من دون استثناء، وعدم تمييع القضية، من أجل وضع حدّ لسياسة الإفلات من العقاب كما حصل في بعض الملفات السابقة المشابهة، والتي ساعدت في تكرار مثل هذه الاعتداءات، وسياسة الكيل بمكيالين، حيث يستطيع القضاء الاستقواء على ناشطي الحراك المدني ويعجز عن أبسط أشكال مساءلة المحظيين بغطاء الفساد والطائفية.