الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

بيانات سكايز | لبنان

 
"سكايز" يستنكر حكم "العسكرية" بسجن الصحافي آدم شمس الدين ويطالب بإلغائه
March 7, 2019
المصدر: بيروت ـ خاص "سكايز"

أصدرت المحكمة العسكرية، يوم الخميس 7 آذار/مارس 2019، حكماً غيابياً بسجن مراسل قناة "الجديد" آدم شمس الدين ٣ أشهر، في قضية نشر تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي اعتبرتها "تُحقّر جهاز أمن الدولة". 

وفي التفاصيل، قال شمس الدين لمركز "سكايز": "أصدرت المحكمة العسكرية حكماً غيابياً بحقي بالسجن ٣ اشهر بتهمة ذم جهاز أمن الدولة على خلفية تعليقات على فايسبوك، والحكم كان غيابياً علماً أنه لم يتم تبليغي في مكان سكني المعروف أين يقع، بل في مكان عملي في تلفزيون الجديد وكني لم أكن متواجداً وقتها في مبنى التلفزيون، لذلك لم يتم تبليغي بحسب الأصول القانونية".  

إن مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز" (عيون سمير قصير)، يرفض في الأساس وبشكل قاطع محاكمة أي شخص كان على خلفية تعبيره عن رأيه بأي وسيلة متاحة لديه، فكيف إذا كان هذا الشخص صحافياً ويقوم بتسليط الضوء على شائبة ما أو ينتقد سوء أداء أي موظف رسمي أو جهاز أمني أو عسكري، ويصدر حكم بسجنه من قِبل المحكمة العسكرية، والتي يدل إسمها عليها وعلى عملها. ويذكر "سكايز" بالموقف المبدئي الرافض لمحاكمة المدنيين أمام المحكمة العسكرية.
لذلك، يطالب "سكايز" المحكمة المذكورة بالرجوع عن الحكم المستنكر والمُدان بحق شمس الدين وإلغائه واعتباره وكأنه لم يكن، وكل ما عدا ذلك لا يعدو كونه سوى تسلّط واستبداد ولا يمتّ إلى القانون والقضاء بصلة، بل عودة رجعية إلى منطق الوصاية الأمنية البائد، وهو ما لا يمكن السكوت عنه بعد اليوم، فلا بدّ من رفع الصوت ودق ناقوس الخطر لتدارك ما يجري قبل فوات الأوان.

أما الصواب عندما يلفت صحافي النظر إلى خلل في عمل جهاز من أجهزة الدولة، المدنية والعسكرية، فهو تحرك القضاء للتحقيق في مضمون الممارسات المشار  إليها، وليس ملاحقة الصحافي لدى محاكم تفتقد مقومات المحاكمة العادلة واحترام التزامات لبنان بالمواثيق الدولية.