canlı sex sohbet - sohbet hattı numaraları - sex hattı - sohbet numara - canlı sohbet hatları - sex hattı - bonus veren siteler casino siteleri
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

مرافقو وزير التجارة السورية يتهجّمون على الصحافي المتقاعد بسام غبرة في دمشق

الإثنين , ٠٢ أيار ٢٠٢٢

أعلن الإعلامي السوري غيلان غبرة، يوم الأحد 1 أيار/مايو 2022، أن مرافقي وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة النظام السوري عمرو سالم، تهجّموا عند الساعة الثالثة بعد الظهر على الإعلامي السبعيني المتقاعد بسام غبرة "الذي كان يصطف بدوره ضمن دور الذل"، في انتظار الحصول على ربطة خبز في مدينة جرمانا في ضواحي دمشق، بحسب منشور بثّه غبرة عبر صفحته على "فايسبوك" (Facebook).

وقد اعتدى المرافقون الأمنيون المسلّحون بالصراخ والدفع العنيف على كل من حاول حلّ الأمر من المتجمهرين في المكان ولم يسمحوا لأحد بالاقتراب مهدّدين بأن مصيره سيكون الاعتقال "أو ربما إعدامه ميدانياً بأسلحتهم المذخّرة"، وختم غبرة منشوره بشكر موجّه إلى الوزير سالم وأن "غداً عطلة الفرن ومن اعتديتم عليه اليوم عاد من دون خبز... تزول الدنيا".

وجاء رد الوزير سالم عبر "فايسبوك" أيضاً، مكذّباً ما نشره الإعلامي غيلان غبرة، حيث أشار إلى أن "الحقيقة هي أنني زرت اليوم مخابزنا الآليّة والاحتياطيّة في المزة وداريا والمليحة وجرمانا ومرافقي في إجازة في قريته. لم يكن معي في كلّ الجولة إلا سائقي الذي لم يكن يحمل سلاحاً، ولا أنا كنت أحمل سلاحاً، ووقفت أستمع إلى الرجل الكبير حوالي نصف ساعة وهو ينتقل من التأمين الصحّي إلى أنه لا يريد أغراباً يعيشون في جرمانا، إلى أن وصل أخيراً إلى الحديث عن الكيان الصهيوني وحاول خلع بنطاله. عندها قطعت الحديث وسلّمت على أهالي جرمانا من حولي ورئيس البلديّة وركبت مع سائقي وذهبت، وفي كلّ الأحوال كنت في كل الزيارة اليوم مع الناس وبينهم وكان الجميع في منتهى الودّ والاحترام، أما سائقي فكان يقف بعيداً فأنا لا أسير بمرافقات مسلّحة أو غير مسلّحة".

وتابع: "قوات حفظ النظام في المنطقة، بالتأكيد لا يمكن أن يتركوا شخصاً ليخلع ثيابه في الشارع أمام النساء فمنعوه من ذلك بكل أدب، مع أنني لا أعرف أحداً منهم"، معتبراً أن نشر حادثة الاعتداء "وهذا النوع من إثارة الناس، عملٌ رخيص وغير أخلاقي ولا يمتّ للصحافة والإعلام بصلة".

مشاركة الخبر