مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الصحافية لونا صفوان تتعرّض لحملة تحريض وتهديد وتخوين على تويتر

الجمعة , ٠٢ تشرين الأول ٢٠٢٠
تتعرّض الصحافية الحرّة لونا صفوان، منذ صباح الخميس 1 تشرين الأول/أكتوبر 2020، لحملة تحريض وتخوين وتهديد، بعد نشر الصحافي في قناة "المنار" والمتخصّص في الشأن الإسرائيلي حسن حجازي صورة تغريدة لصفوان على "تويتر" تنتقد فيها "حزب الله"، وقد استخدمتها إحدى القنوات الإسرائيلية عن حسابها.

وفي التفاصيل، قالت صفوان لمركز "سكايز": "كنت قد نشرت تغريدة أقول فيها إن لبنان مأخوذ كرهينة من قِبل ميليشيا مسلحة والتي تعلن عبر لسان قائدها حسن نصرالله أنه لن يكون هناك حكومة من دون الثنائي الشيعي، وأن البلد يتوجّه إلى حالة دمار كلّي، فاستخدمت قناة 12 الإسرائيلية تغريدتي بحجّة التدليل على أصوات معارضة لبنانية للحزب، عندها قام حجازي بنشر صورة تُظهر استناد القناة الإسرائيلية إلى تغريدتي للإشارة إلى الأصوات المعارضة، لتبدأ بعدها حملة التحريض والتخوين والتهديد ضدي، علماً أن حسابي على تويتر متاح للجميع وتستعين قنوات ومؤسسات إعلامية عالمية بتغريداتي الإنكليزية يومياً وذلك من دون موافقتي حتى".

أضافت: "التهديدات كانت عبر إرسال فيديوهات صغيرة لسيارات تنفجر، وجمل مثل القبر جاهز لاستقبالك ورح نكبّك بالبحر، وأيضاً اتهامات بالتخوين ودمج اسمي باسم كيندا الخطيب التي تواجه تهمة العمالة، حيث قال أحدهم جهزوا مكاناً لها في الزنزانة مع كيندا، وقال آخر أيضاً أنه طبيعي من يمشي على نهج سمير قصير أن يقول ما تقوله. حاولت إيضاح السياق الذي يجري فيه انتقال التغريدات لكن ذلك لم يمنع من استمرار هذه الحملة ضدّي".

مشاركة الخبر