مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الشرطة الإسرائيلية تحتجز الصحافي أحمد الصفدي وتُفرج عنه بشروط مقيّدة

الإثنين , ٠٤ تشرين الثاني ٢٠١٩

احتجزت الشرطة الإسرائيلية في القدس، يوم السبت 2 تشرين الثاني/نوفمبر 2019، الصحافي الحرّ أحمد الصفدي أثناء تغطيته وقفة احتجاجية داعمة للأسرى الفلسطينيين المُضربين عن الطعام في السجون الإسرائيلية، وبعد التحقيق معه  أطلقت سراحه فجر اليوم التالي بشروط مقيّدة.

وفي التفاصيل، قال الصفدي لمراسلة "سكايز": "تم اعتقالي أثناء تغطيتي لوقفة احتجاجية داعمة للأسرى المُضربين عن الطعام، حيث جاء شرطي دون سابق إنذار وأبلغني بأنني معتقل واقتادني إلى مركز الشرطة في شارع صلاح الدين، وبقيت أنتظر من الساعة الرابعة والنصف عصراً حتى الواحدة والنصف ليلاً، ليبدأ بعدها التحقيق معي بتهمة أنني أشوّش على عمل الشرطة".

أضاف: "سألتني المحقّقة عن الوقفة ومن قام بتنظيمها وأسباب تغطيتي لهذا الحدث، فأخرجت بطاقتي الصحافية الدولية وقلت لها أنني تواجدت لتغطية الوقفة كباقي الصحافيين، وبعد ساعتين تم الإفراج عنّي لكن بشروط مقيّدة وهي التوقيع على كفالة 5000 شيكل، وإبعاد عن شارع صلاح الدين في القدس لمدة 15 يوماً، أي عدم الوقوف أو المشاركة أو تصوير أي اعتصام أو تجمّع في المكان".

مشاركة الخبر