مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الصحافي موسى عاصي يمثُل أمام القاضي الجزائي بسبب منشورات على "فايسبوك"

الخميس , ٠٦ شباط ٢٠٢٠
مثُل الصحافي موسى عاصي، يوم الأربعاء 5 شباط/فبراير 2020، أمام القاضي الجزائي المنفرد في بيروت في شكويين: الأولى مقدمة ضدّه من المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى والثانية من عقيلة رئيس مجلس النواب رندة برّي، بجرم "القدح والذم وإثارة النعرات الطائفية"، على خلفية منشورات لموسى على صفحته على "فايسبوك" قبل عام تقريباً، انتقد فيها ما أسماه الفساد في "المجلس الإسلامي" بسبب إقدام الأخير على بيع مسجد في بلدته أنصار الجنوبية، ومنشور آخر ينتقد بري.
وفي التفاصيل، قال عاصي لمركز "سكايز": "علمت من حوالي سنة من خلال الإعلام أن هناك شكوى مقدّمة ضدّي من المجلس الشيعي الأعلى ومن بري، على خلفية منشورات لي على فايسبوك أنتقد فيها بري والمجلس، لكنني لم أتبلّغ بالدعوى من أَي جهة رسمية، إنما علمت بذلك صدفة ومن خلال الإعلام، فتابعت الموضوع مع المحامي الخاص بي".
أضاف: "تمّ تحديد الجلسة الأولى يوم الأربعاء، وخلال الجلسة قدّم المحامي دفوعاً شكلية لعدم صلاحية المحكمة في متابعة هذه القضية كوني صحافياً، وطلب إحالتها إلى محكمة المطبوعات، وتمّ تأجيل الجلسة إلى ١٧ حزيران/يونيو المقبل".

مشاركة الخبر