dogru sistemle oynayacaginiz canli rulet oyununu gelip gorun birbirinden benzersiz promosyonlarla kacak bahis sitesine hemen kaydolun kibrik kumarhane egt slot oyunlari hakkinda bilgiler edin kumarhane oyunlarindan canli casino oyunlari size gercek bir oyun atmosferi yaratiyor internetten baglanip oynayabilecegin canli poker oyunu gercek insanlarla oynatiyor en kaliteli gercek casino siteleri sans faktorleri nelerdir turkce konusan krupiyerli turk casino sitesinde kazaniyoruz hazir kupon ornekleri 1xbet twitter hesabinda paylasiliyor kacak bahis oynamak isteyenler 1xbet yeni giris adresinden sisteme ulasabilirsiniz telefondan bahis oynayabilecegin 1xbet mobil uygulamasindaki firsatlari goruntule kayit olup 1xbet giris bolumunden hesabiniza giris saglayabilirsiniz uzman bahiscilerden Canli Bahis Adresi tavsiyeleri burada
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الأمن الفلسطيني يعتدي على ٣ صحافيّين ويحتجز اثنين ويُصادر هاتفَي آخر في رام الله

الثلاثاء , ٠٦ تموز ٢٠٢١
اعتدت عناصر من الأجهزة الأمنية الفلسطينية، يوم الإثنين 5 تموز/يوليو 2021،  على كُلّ من مراسل راديو "القدس 24 " محمد حمايل ومدير وكالة "وطن" الصحافي معمر عرابي ومراسل" 24 إف إم" عقيل عواودة بالضرب، كما احتجزت الأخير ومراسل "تلفزيون العربي" عميد شحادة، وصادرت هاتفَي مراسل وكالة "وطن" بدر أبو نجم لمنعه من التصوير، أثناء تغطيتهم وقفة احتجاجية لأهالي المعتقلين السياسيين أمام مقرّ شرطة رام الله.

وفي التفاصيل، قال أبو نجم لمراسلة "سكايز": "وصلتُ إلى المكان نحو العاشرة مساء وكانت قوات الأمن قد بدأت بقمع المحتجّين، وعندما حاولت تغطية ما يحصل بهاتف الوكالة، اقترب منّي رجل أمن وخطف الهاتف بسرعة من يدي وصادره من دون أي إذن أمني وابتعد عني، فقمت باستخدام هاتفي الشخصي لتوثيق ما يجري في الشارع، لكن رجل أمن آخر أسرع باتجاهي وصادر الهاتف الثاني، لكنني تمكّنت من استرجاعهما بعد ثلاث ساعات".

من جهته، أكد  مدير مؤسسة "الحق" شعوان جبارين لمراسلة "سكايز" اعتداء العناصر الأمنية على عرابي أثناء تغطيته الوقفة الاحتجاجية.
أما شحادة، فقد أوضح لمراسلة" سكايز" تفاصيل احتجازه قائلاً: "أثناء عودتي إلى المنزل بعد انتهائي من التغطية، اعترضتني سيارة بداخلها عناصر أمنية، وقامت باعتقالي بناء على مذكرة من النيابة العامة، لكن من دون تزويدي بأي تفاصيل، فقلت لهم أنني معتقل بقرار سياسي، قالوا لي أبدا هذا غير صحيح ليس هناك قرار سياسي".

أضاف: "أخضعوني لفحص طبي ثم عدنا إلى مقرّ الشرطة، وبعد خمس دقائق، سألني أحدهم (من كان معك في السيارة؟) فقلت له زملائي، قال لي اتصل بهم ليأخذوك، يمكنك الذهاب بكفالة الناطق باسم الحكومة ابراهيم ملحم على أن تعود غداً للنيابة، قضيتك بسيطة يمكنك انهاء القضية غدا، بعدها انتظرت أمام مقر الشرطة مع زملاء آخرين حتى تم إطلاق سراح زميلنا عواودة الذي خرج يجر نفسه جراً من شدة الضربات. في اليوم التالي عدت الى مركز الشرطة فلم اجد ملفي وقالوا لي إذهب إلى النيابة،  وهناك علمت من وكيل النيابة أن الملف أو القضية منذ شهر كانون الثاني/يناير ٢٠٢١، وهي قضية تخص مؤسسة سيدة الأرض وكانت قد انتهت منذ أشهر بتدخل من النقابة، وتمّ إخلاء سبيلي بعد توقيع كفالة بـ ٥ آلاف دينار في حال طلبي من النيابة ولم أحضر".

مشاركة الخبر