مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

أمن "حماس" يعتدي بالضرب على الصحافي يوسف حماد في يوم الأرض

الأحد , ٠٨ نيسان ٢٠١٢

انهالت عناصر من أجهزة الأمن التابعة لحكومة "حماس" المقالة في غزة، يوم الجمعة 30 آذار/مارس 2012، بالضرب على الصحافي يوسف حماد (22 عاماً) الذي يعمل لمصلحة وكالة "قدس نت" وإذاعة "صوت الوطن" في غزة، خلال مسيرة يوم الأرض في شمال قطاع غزة.
وفي التفاصيل، قال حماد لـ"سكايز": "اثناء تغطيتي لمسيرة يوم الارض وعند وصول المتظاهرين قرب محطة حمودة للوقود شمال القطاع، تصدت قوة مسلحة من العناصر الامنية للمتظاهرين، محاولة منعهم من الوصول إلى حاجز بيت حانون "ايرز"، وعندما لاحظ رجال الامن أنني أصوّر بكاميرتي، هجم نحوي ثلاثة منهم واعتدوا عليّ بالضرب بالهروات وأعقاب البنادق، ما تسبب بإصابتي برضوض في رأسي وركبتي اليمنى، ووقوعي على الارض".
أضاف: "صادروا بطاقتي الصحافية والكاميرا التي كنت أصور بها لموقع قدس نت، والمسجل الذي كنت أسجل به لقاءات للاذاعة، وحين انتبهوا لاسمي وأني أنتمي لعائلة حماد، وقد أكون قريبا لعائلة أحد المسؤولين، اعتذروا وتركوني وأعادوا إليّ البطاقة والكاميرا والذاكرة التي بداخلها".
وتابع: "بعد ذلك نقلني بعض الزملاء الصحافيين إلى مسشفى كمال عدوان في شمال القطاع، وتم اجراء بعض التحاليل لي وصورة أشعة، وتنظيف رأسي من الدماء ولف الجروح وتضميدها، ثم غادرت المشفى"، مستغرباً "تعمّد نشر إحدى المؤسسات الإعلامية أنه مصاب بسبب اعتداء الاحتلال الاسرائيلي عليه، رغم أنه لم يصرح بذلك إطلاقاً لأنه ببساطة ليس صحيحاً".

مشاركة الخبر