مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الصحافي الأردني جهاد أبو بيدر يتعرّض لهجمة إلكترونية ويعلن إثرها استقالته واعتزاله

الخميس , ٠٨ تشرين الأول ٢٠٢٠
أعلن الصحافي والمذيع الأردني جهاد أبو بيدر، يوم الأربعاء 7 تشرين الأول/أكتوبر 2020، اعتزاله مهنة الإعلام واستقالته من إذاعة "ميلودي"، وإغلاق حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، كردّ فعل على الهجمة الإلكترونية المسيئة التي استهدفته خلال الأيام القليلة الماضية.

وتعود أسباب الهجمة الإلكترونية التي شُنّت على أبو بيدر وزميله معاذ العمري، والتي تصدّرت مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، بعد نشر مقطع فيديو لحلقة من برنامج أبو بيدر والعمري "علينا وعليك" بُثّ فيه اتصال جرى خلال الحلقة من قِبل الأسيرة المحرّرة أحلام التميمي، ناشدت من خلال الإذاعة العاهل الأردني التدخل لدفع الحكومة إلى التراجع عن قرارها بمنع تجديد إقامة زوجها الأسير المحرّر نزار التميمي الذي اضطر إلى مغادرة البلاد متجهاً إلى دولة قطر، وفي المقطع ظهر كل من أبو بيدر والعمري وهما يوجّهان إشارات إلى معدّي البرنامج لقطع الاتصال بحجّة أن الصوت غير واضح، الأمر الذي أثار استياء نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، والذين شنّوا حملات إلكترونية هاجمت كلاً من أبو بيدر والعمري على ما قاما به، وأطلقوا حملة لا تزال متصدرة على موقع "تويتر" أسموها: #أحلام_التميمي_صوتك_عالي، وتضمنت بعض تلك الحملات توجيه إساءات شخصية لكل من أبو بيدر والعمري.

وفي التفاصيل، قالت زوجة أبو بيدر الصحافية حنان الكسواني لمراسلة "سكايز": "تفاجأت مثلي مثل باقي مستمعي برنامج زوجي، بتقديمه استقالته على الهواء مباشرة خلال حلقة برنامجه، كما أعلن وأصرّ على عزمه اعتزال مهنة الإعلام، وإغلاق صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي والتي تُعدّ في كثير من الأحيان مصدراً نشطاً للأخبار، وإعلانه عن هذه القرارات زاد من شعوري بالحزن إزاء الحملة الشرسة التي طالته والتي أعتبرها موجّهة، وأكثر ما أزعجه الشتائم التي استهدفت عائلته وأمه التي يعتبرها خطاً أحمر".

أضافت: "حاولت أكثر من مرة التواصل مع أحلام التميمي أملاً في أن تتدخل لثني زوجي عن قرار استقالته الذي سوف يهدد رزقه، وأن تقوم بالرد على الشتائم التي استهدفته وتعلن موقفاً تجاهها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكني لم أفلح بالوصول إليها".

مشاركة الخبر