مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

عناصر أمل تعتدي على الصحافي إسكندر خشاشو وتُصادر هاتفه في وسط بيروت

الأحد , ٠٩ آب ٢٠٢٠
اعتدت عناصر من حركة "أمل"، يوم السبت 8 آب/أغسطس 2020، بالضرب المبرح على مراسل جريدة "النهار" اسكندر خشاشو، أثناء تغطيته تطورات الأحداث في منطقة بشارة الخوري، كما صادرت هاتفه ومسحت الصور والفيديوهات التي التقطها، ثم أعيد الهاتف إليه من قبل مسؤول من الحركة بعد تدخّل عناصر من الجيش.

وفي التفاصيل، قال خشاشو لمركز "سكايز": "توجّهت من ساحة الشهداء باتجاه بشارة الخوري كي أتمكن من الخروج برسالة مباشرة على فايسبوك من هناك بسبب عدم توافر خدمة الإنترنت في الساحة، وقبل أن أبدأ الرسالة حصل تدافع بين عناصر من حركة امل وحزب الله َبين عناصر من الجيش، فقمت بتصوير التدافع، وعندما انتبهوا أنني أصوّر، هجم عليّ خمسة عناصر من الحركة واعتدوا عليّ بالضرب المبرح وسحبوا هاتفي منّي وصادروه ومسحوا الصور والفيديوهات".

أضاف: "كنت أصرخ أنا صحافي أنا صحافي إلا أنهم لم يكترثوا واستمرّوا بضربي، إلى أن تدخّلت عناصر من الجيش اللبناني وقامت بحمايتي، ثم تحدث أحد عناصر الجيش مع مسؤول من الحركة الذي قام بإعادة الهاتف إليّ".

مشاركة الخبر