مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

محكمة المطبوعات تستجوب إعلاميّين بدعوى نادر صعب وتؤجّل الجلسة إلى نيسان

الإثنين , ١٠ شباط ٢٠٢٠
عقدت محكمة المطبوعات برئاسة القاضي إيلي حلو، يوم الخميس 6 شباط/فبراير 2020، أول جلسة لاستجواب عدد من المدّعى عليهم في قناة "LBCI"، وهم: رئيس مجلس الإدارة ومديرها العام بيار الضاهر، والمديران المسؤولان عن الأخبار جان فغالي ولارا زلعوم، والإعلاميون في القناة صبحية نجار، إدمون ساسين، مارون ناصيف، بسام أبو زيد، ماريو عبود، يزبك وهبة، ريمي درباس، ونيكول الحجل، والإعلامية السابقة في القناة ديما صادق، في الدعوى المقدّمة بحقّهم من قِبل الدكتور نادر صعب بتهم "القدح والذمّ والتحقير والأخبار الخاطئة"، على خلفية أخبار وتقارير عن قضية موت المغدورة فرح القصاب إثر عملية تجميل.

وبحسب موقع قناة "LBCI"، فقد أكد أبو زيد خلال استجوابه أن "لا خلاف شخصياً مع صعب، وما تناولته القناة هو قضية شغلت الرأي العام"، والنشرة التي قرأها لم تكن من إعداده. وكذلك شدّدت صادق على أنها ليست هي من يكتب مقدّمات الأخبار، ولم تكن لها نية لتشويه سمعة صعب. ومن جهته، أكد ناصيف أنه مَن كتب نصّ التقرير حول القضية، مضيفاً: "أتحمّل مسؤولية ما ورد في التقرير، علماً أنني لم أذكر إسم صعب أو المستشفى الخاص به، إنما ما ورد في التقرير هو مجموعة أسئلة عن استعجال القضاء لإصدار قرار يمنع وسائل الاعلام من تناول قضية المغدورة القصاب، وهذا ما اعتبرناه مسّاً بالحريات الإعلامية في قضية تحوّلت إلى قضية رأي عام".

وبعد أن استمهل محامي الضاهر ومحامو 7 إعلاميين آخرين للمطالعة، أرجأ القاضي حلو الجلسة إلى الثاني من نيسان المقبل.

مشاركة الخبر