مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

محكمة خانيونس تُخيّر الصحافي إيهاب فسفوس بين الغرامة والسجن بتهمة سوء استعمال الإنترنت

الأربعاء , ١٠ شباط ٢٠٢١
حكمت محكمة صلح خانيونس التابعة لحكومة حركة "حماس" في قطاع غزة، يوم الإثنين 8 شباط/ فبراير 2021، على الصحافي الحرّ إيهاب فسفوس بالسجن ستة أشهر مع وقف التنفيذ، وغرامة مالية قيمتها ٤٠٠ شيكل (حوالي ١٢٠ دولاراً)، أو الحبس لمدة شهرين بشكل فعلي، بتهمة "سوء استعمال شبكة الإنترنت".

وفي التفاصيل، قال فسفوس لمراسل "سكايز": "توجّهت عند الساعة التاسعة من صباح يوم الإثنين إلى محكمة صلح خانيونس بصحبة محاميّ، ودخلت قفص الاتهام عند الساعة العاشرة والنصف، ومع أن القاضي قد تمّ تغييره هذه المرة أيضاً كما في الجلسة الماضية، إلاّ أنه أصدر الحكم ضدّي حتى قبل أن يطّلع على الأوراق أو يقوم بتفريغ الفيديو الذي قمت بتصويره، فاعترضت على ذلك، ولكنه قال لي انه ليس أمامي إلا قبول الحكم. ولأنه لم يكن لديّ أي مال نظراً إلى وضعي الاقتصادي السيئ، قبلت بتنفيذ السجن الفعلي، وأعلمت زوجتي بذلك، فقامت بكتابة منشور على حسابي على فايسبوك بأنني سأنفّذ الحكم، فجاء عدد من أصدقائي ودفعوا الكفالة وخرجت".

يُذكر أن فسفوس كان قد وثّق بالفيديو قبل نحو عامين قضية فتى لا يتعدّى عمره الأربعة عشر عاماً وهو يتعرّض للضرب المبرّح على أيدي عناصر من جهاز مباحث خانيونس التابع لحكومة حركة "حماس"، ومن ثم الاحتجاز والتحقيق من دون موجب قانوني، ونشر المقطع المصوّر على حسابه الشخصي على "فايسبوك" (Facebook).

مشاركة الخبر