مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

حامد سنو يعلن توقّف فرقة مشروع ليلى بسبب المنع المتواصل وحملات الكراهية

الثلاثاء , ١٣ أيلول ٢٠٢٢

أعلن المغنّي الرئيسي لفرقة "مشروع ليلى" الموسيقية حامد سنو، يوم الأحد 11 أيلول/سبتمبر 2022، توقّف الأعمال الفنية للفرقة بشكل نهائي، بعد تعرّضهم للمنع أكثر من مرة في بلدان عربية عدّة، إضافة إلى حملات الكراهية والشتم على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً بسبب ميول سنو الجنسية، وكذلك مناصرتهم لقضايا مجتمع الميم عين.

وفي التفاصيل، روى سنو خلال حوار مع بودكاست "سردة" بعض الوقائع عن تعرضهم للمنع لأكثر من مرة وفي بلدان عربية مختلفة، حيث ألغيت حفلاتهم في الأردن عامَي 2015 و2016. وأثارت الفرقة جدلاً كبيراً في مصر عام 2017، حين رفعت الناشطة في مجتمع الميم عين سارة حجازي علم قوس قزح خلال حفلة للفرقة، ما أدى إلى القبض عليها ومنع الفرقة من الغناء في مصر. وكذلك في لبنان تمّ منع الفرقة من المشاركة في مهرجان عام 2019، بحجة أن كلمات الإغنيات "تروّج لعبادة الشيطان".

وأكد سنو أن السبب الحقيقي وراء حصار الفرقة هو ميوله الجنسية، إذ يعرف نفسه بأنه "كويري". وقال: "صار المنع عيني عينك... نحن رجعيون ولدينا هوموفوبيا، شو بدكم تعملوا".

وأشار سنو إلى أنه تعرّض وأعضاء الفرقة لحملات كراهية وشتم على مواقع التواصل الاجتماعي، إضافة إلى تبعات جائحة كورونا والإغلاق الذي حصل، ما أدى إلى إلغاء حفلاتهم في أوروبا وكندا والولايات المتحدة، ما جعل أعضاء الفرقة في وضع مادي صعب.

مشاركة الخبر