مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الشرطة الإسرائيلية تُحقّق مع الصحافي عنان نجيب بعد دهم منزله في القدس

الخميس , ١٤ أيار ٢٠٢٠
دهمت الشرطة الإسرائيلية، يوم الأحد 10 أيار/مايو 2020، منزل الصحافي الحرّ عنان نجيب في القدس، واقتادته إلى مركز شرطة المسكوبية للتحقيق معه، بشبهة "علاقته بجهة إرهابية والتخطيط لنشاطات ضد الأمن العام"، وأطلقت سراحه بعد ساعتين بكفالة مالية قيمتها ٥٠٠٠ شيكل في حال تم استدعاؤه إلى التحقيق أو المحكمة.

وفي التفاصيل، قال نجيب لمراسلة "سكايز": "دهمت الشرطة الإسرائيلية فجر يوم الأحد منزلي في القدس، وقام عناصرها بتفتيشه قبل اقتيادي إلى مركز الشرطة في المسكوبية، وهناك أبلغوني أن الاعتقال لشبهة علاقتي بجهات إرهابية، واتهموني بالتخطيط لنشاطات ضد الامن العام. طبعاً نفيت هذه التهم وأكدت لهم أنني أعمل في الإعلام ولا يوجد لي أي علاقة بأي جهة سياسية. استمر التحقيق لمدة ساعتين، صادروا بعدها هاتفي النقّال وبطاقات ذاكرة، ووقّعت على كفالة مالية بقيمة ٥٠٠٠ شيكل في حال استُدعيت للتحقيق أو المحكمة".

أضاف: "عدت في اليوم التالي إلى مركز الشرطة كي أسترجع هاتفي وبطاقات الذاكرة كما طلبوا منّي، لكنهم أبلغوني بأنهم لم ينتهوا من تفتيشها وأن القضية ما زالت مفتوحة، فأخبرتهم أن مصادرة الهاتف وبطاقات الذاكرة التي أُخزّن فيها المواد التي أعمل عليها بتقاريري تُعطّلني عن العمل، فأنا أعتمد على الهاتف بشكل أساسي في التجهيز لكتاباتي والتواصل مع الآخرين،
لكنهم رفضوا إعادة أغراضي وأخبروني انهم سيتواصلون معي عندما ينتهون من الفحص".

مشاركة الخبر