canlı sex sohbet - sohbet hattı numaraları - sex hattı - sohbet numara - canlı sohbet hatları - sex hattı - bonus veren siteler casino siteleri
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الشرطة الإسرائيلية تعتدي على الصحافيين وموكب تشييع شيرين أبو عاقلة في القدس

السبت , ١٤ أيار ٢٠٢٢

اعتدت الشرطة الإسرائيلية، يوم الجمعة 13 أيار/مايو 2022، على موكب تشييع مراسلة قناة "الجزيرة" شيرين أبو عاقلة بالهراوات والدفع والاستهداف بقنابل الصوت، وعلى الطواقم الصحافية المتواجدة في المكان وعرقلت عملها خلال تغطية التشييع الذي انطلق من المستشفى الفرنسي وصولاً إلى كنيسة الروم الكاثوليك ثم مقبرة صهيون في القدس.

وفي التفاصيل، قالت الصحافية الحرّة نوال حجازي لمراسلة "سكايز": "اعتدت عناصر الشرطة الإسرائيلية على المشيّعين وعلى معظم الطواقم الصحافية التي شاركت في التغطية، حيث تمّ إلقاء قنابل الصوت باتجاهنا، بالإضافة إلى الاعتداء علينا وعلى المشيّعين بالهراوات والدفع بقوة، لمنعنا من توثيق الجنازة والحدث، إذ منعوا خروجنا من المستشفى بعد انطلاق موكب التشييع وأغلقوا علينا البوابة لفترة. كانت إعاقة كاملة لعمل كل الطواقم الصحافية سواء في المستشفى الفرنسي وأيضاً خلال تشييع الجثمان من الكنيسة حتى المقبرة".

وذكر موقع "الجزيرة" أن "قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتدت بالضرب على مشيّعي جنازة الزميلة شيرين أبو عاقلة في القدس المحتلة، وطال الاعتداء حاملي نعش الزميلة الراحلة، حتى كاد يسقط أرضاً، فيما عناصر الشرطة الإسرائيلية يعتدون على المشيعين بالضرب، كما قاموا بنزع العلم الفلسطيني عن النعش، ومنعوا الفلسطينيين من اللحاق بجثمان الزميلة الراحلة".

وأصدرت شبكة "الجزيرة" الإعلامية بياناً استنكرت فيه ما حصل خلال تشييع أبو عاقلة، وممّا جاء فيه: "في مشهد يخرق كل الأعراف والقوانين الدولية، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي على مشيّعي الفقيدة الراحلة شيرين أبو عاقلة بعد اقتحام المستشفى الفرنسي في القدس حيث انهالت بالضرب المبرح على حاملي نعش فقيدة الإعلام العربي والعالمي". كما حمّلت "الحكومة الإسرائيلية كامل المسؤولية عن سلامة وأمن كافة المشيّعين من عائلة الزميلة شيرين وأسرتها".

يُذكر أن القوات الإسرائيلية كانت قد استهدفت أبو عاقلة بالرصاص الحيّ، يوم الأربعاء 11 أيار/مايو 2022، ما أدى إلى مقتلها إثر إصابتها في رأسها، خلال تغطيتها اقتحام الجنود الإسرائيليين مخيم جنين شمال الضفة الغربية.

مشاركة الخبر