مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

عنصر مسلّح يعتدي على المصوّر نبيل اسماعيل أثناء تغطيته إشكالاً في سن الفيل

الثلاثاء , ١٥ أيلول ٢٠٢٠
اعتدى عنصر أمن مسلّح باللباس المدني، يوم الإثنين 14 أيلول/سبتمبر 2020، على رئيس قسم التصوير في صحيفة "النهار" نبيل اسماعيل بالضرب، أثناء تغطيته الإشكال الذي حصل بين مناصري حزب "القوات اللبنانية" وحرس المركز الرئيسي لـ "التيار الوطني الحرّ" في مبنى ميرنا الشالوحي في منطقة سن الفيل. 
وفي التفاصيل، قال اسماعيل لمركز "سكايز": "كنت أقف قرب عناصر الجيش في النقطة الفاصلة بين مناصري القوات وحرس مركز التيار في ميرنا الشالوحي لأصوّر الإشكال، عندما هجم عليّ مسلّح مدني بشكل وحشي وهو يصرخ  (طفي الكاميرا) فقلت له صحافي صحافي من جريدة النهار، فأجابني (اعطيني الكاميرا أنتم صحافة صفراء فلّوا من هون)، وفي اللحظة ذاتها قام مسلّح آخر بضربي على ظهري وصفعي على وجهي إلى أن تدخّل مراسل قناة العربية وعناصر الجيش وأبعدوه عنّي". 
وحول هوية المعتدي، أوضح: "أنا لمحته، لقد كان عنصراً أمنياً مدنياً لكن لا أستطيع أن أؤكد إذا كان عنصراً تابعاً لأجهزة الدولة أو من حرس مركز التيار لأنه كان باللباس المدني ويحمل السلاح".  
وفي الإطار نفسه، أكد أحد العناصر الأمنية لصحيفة "النهار" أنّ المعتدي هو "مناصر للتيار الوطني الحرّ". 

مشاركة الخبر