مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

اغتيال الصحافي اليمني صابر الحيدري في عدن

الخميس , ١٦ حزيران ٢٠٢٢

قتل مراسل التلفزيون الياباني (NKH) بتفجير استهدف سيارته، في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء، 15 حزيران/يونيو 2022 في العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.


وبحسب مصادر مختلفة، فإنّ عبوة ناسفة انفجرت بسيارة الصحافي اليمني صابر الحيدري، أثناء مرورها من مديرية المنصورة، ما أسفر أيضاً عن مقتل شخصين آخرين، تفحمت جميع جثثهم إثر اشتعال النيران.

ويمثل مقتل الحيدري صدمة جديدة في مسلسل استهداف الصحافيين اليمنيين عبر العبوات المتفجرة، بعد مقتل الصحافية رشا الحرازي وجنينها وإصابة زوجها في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وعمل الحيدري في إدارة العلاقات العامة بوزارة الإعلام اليمنية، لكنه اضطر قبل أعوام لمغادرة صنعاء والتوجه إلى مدينة عدن، بعد مضايقات مارستها مليشيا الحوثيين بحقه وحق عدد من الصحافيين.

وأثارت الحادثة استنكاراً واسعاً في الوسط الصحافي اليمني، وسط مطالبات بالكشف عن المسؤولين عن عمليات استهداف الصحافيين ومحاسبتهم.


وفي هذا السياق، كتب وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني على "تويتر": "ندين ونستنكر باشد العبارات جريمة اغتيال الصحافي صابر الحيدري الموظف في وزارة الإعلام ومراسل تلفزيون (NHK) الياباني بانفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته أثناء مروره في مديرية المنصورة بالعاصمة المؤقتة عدن، الذي غادر صنعاء العام 2017 بعد التضييق عليه من قبل مليشيا الحوثي الإرهابية".

ومطلع يونيو/حزيران 2020، اغتال مسلحون مجهولون نبيل القعيطي، أحد المصورين المعتمدين لدى وكالة "فرانس برس" في مديرية دار سعد في عدن، بعدما أطلقوا النار عليه قرب منزله في جريمة لم تكشف السلطات عن مرتكبيها حتى اللحظة.

 

مشاركة الخبر