مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

القوى الأمنية تطوّق منزل المخرج شربل خليل بعد رفضه الامتثال للاستدعاء

الأربعاء , ٢١ نيسان ٢٠٢١
طوّقت عناصر من القوى الأمنية، يوم الثلثاء 20 نيسان/أبريل 2021، منزل المخرج شربل خليل في بلدة ميروبا في قضاء كسروان، بعد رفضه الامتثال لاستدعاء من مخفر عيون السيمان/ فاريا، على خلفيّة شكوى "قدح وذمّ" مقدّمة بحقّه من قِبل الصحافي رضوان مرتضى بسبب تغريدة على "تويتر".

وفي التفاصيل، قال خليل لمركز "سكايز": "تمّ استدعائي الأسبوع الماضي من مخفر عيون السيمان/فاريا للمثول أمامهم اليوم، على خلفية شكوى قدح وذمّ مقدّمة بحقّي من قِبل رضوان مرتضى بسبب تغريدة لي، فتوجّه المحامي جيلبار سلامة بوكالة رسمية عنّي وكتاب يتضمّن بطاقتي الصحافية ومقالاتي وكل ما يؤكد أنني صحافي، بالإضافة إلى تعهّد بالمثول أمام القاضي المعني مباشرة وليس أمام الضابطة العدلية، إلا أن القاضية نازك الخطيب أصرّت على حضوري إلى المخفر وقالت للمحامي (ع الساعة 3 يكون بالمخفر)".

أضاف: "علمت بعد ذلك من عائلتي أن القوى الأمنية طوّقت منزلي بسبب رفضي الحضور إلى المخفر، علماً أنني كنت في بيروت وقتها ولم أكن في المنزل، وفي كل الأحوال أؤكد على رفضي الكامل المثول أمام الضابطة العدلية بل فقط أمام القاضي المعني. والخطير في القضية أنه وأثناء تواجد المحامي الخاص بي في المخفر لتقديم الإفادة وبطاقتي الصحافية وكل ما يؤكد عملي في مجال الصحافة، كان مرتضى يُغرّد عبر تويتر بتفاصيل متعلّقة بالتحقيق في اللحظة ذاتها، وهذا يدل على أن هناك تسريباً ما في تفاصيل التحقيق وهو أمر غير قانوني".

مشاركة الخبر