مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

عنصر أمني يعتدي بالضرب على الصحافيَّين أحمد عبدالله ورنين إدريس أمام وزارة الطاقة

الجمعة , ٢٢ أيار ٢٠٢٠
اعتدى عنصر أمني باللباس المدني، يوم الخميس 21 أيار/مايو 2020، بالضرب على مراسلة قناة "أم.تي.في" (MTV) رنين إدريس، ومراسل قناة "المؤسسة اللبنانية للإرسال إنترناشونال" (LBCI) أحمد عبدالله أثناء تغطيتهما التظاهرة التي قامت بها مجموعة من الناشطين أمام وزارة الطاقة والمياه في منطقة كورنيش النهر في بيروت.

وفي التفاصيل، قالت إدريس لمركز "سكايز": "كنّا نغطّي تظاهرة للعشرات من الناشطين أمام مبنى وزارة الطاقة، ومحاولات عناصر الدرك إخراجهم من داخل حرم المبنى بالقوة، عندما سمعت صوت أحد الناشطين خارج الوزارة يصرخ، فحاولت التوجّه صوبه لتغطية الاعتداء الذي كان يتعرض له، وإذ بشخص مدني يقول لي ممنوع وقام بدفعي بقوّة، لكنني تابعت التقدم فقام بضربي بيده على رأسي وعلى يدي واختفى".

أضافت: "راجعت الوزارة وعناصر الدرك الذين كانوا متواجدين هناك، لكنهم أخبروني أنهم لا يعرفون الشخص المعتدي، ولكننا استطعنا أن نحصل على صورة له أثناء الاعتداء عليّ، ووصلتني معلومات أنه من أمن الدولة، فتوجّهت الى فصيلة النهر لتقديم شكوى بحقّه".

من جهته، أكد عبدالله لقناة "LBCI" تعرّضه للضرب أثناء محاولته مساعدة إدريس، مضيفاً: "حاولت مساعدة الزميلة رنين أثناء تعرّضها للضرب من قبل عنصر من أمن الدولة، فما كان منه إلّا أن اعتدى عليّ أيضاً بالضرب على رأسي ووجهي وصدري، كما قام بشتمي. واستمر الاعتداء حوالي خمس دقائق، والمؤسف أن القوى الأمنية المتواجدة في المكان لم تتدخل لمساعدتنا".

مشاركة الخبر