مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الأمن العام السوري يحتجز الصحافية اللبنانية نوال نصر في مطار القامشلي

السبت , ٢٣ تموز ٢٠٢٢

احتجز الأمن العام  السوري في مطار القامشلي، يوم الأحد 17 تموز/يوليو 2022، الصحافية في جريدة "نداء الوطن" نوال نصر، والتي كانت متّجهة إلى هناك للمشاركة في الذكرى العاشرة لإنطلاقة ثورة 19 تموز، وتمّ نقلها إلى مطار الشام لحين إطلاق سراحها وإعادتها إلى لبنان مساء الثلثاء 19 تموز الحالي.

وفي التفاصيل، قالت نصر لمركز "سكايز": "توجّهت برفقة 3 مشارِكات أخريات (ناشطة ومحامية ودكتورة في الجامعة) من لبنان إلى القامشلي للمشاركة مع وفود من دول عدّة في الذكرى العاشرة لإنطلاقة ثورة 19 تموز. كنت متردّدة في المشاركة لكن بعد تطمينات من مصادر عدّة قرّرت التوجه إلى هناك. انطلقنا من مطار بيروت إلى مطار القامشلي، وعندما وصلنا تمّ احتجازنا من قِبل الأمن العام السوري الذي سألَنا عن أسباب مشاركتنا في الذكرى، وإذا كنّا قد حصلنا على موافقة من النظام السوري للسفر والمشاركة. بعد ذلك أخذوا جوازات سفرنا ونقلونا إلى رواق طويل تتوسطه غرفة مقفلة فيها سرير وكنبات ممزقة، وبدأوا بالتحقيق معنا بعد أن قالوا لنا (أنتنّ ضيفاتنا)، فسألونا عن شخصيات سياسية لبنانية مثل سمير جعجع ووليد جنبلاط وسعد الحريري وما إذا كنّا نؤيّد حزب الله والتيار الوطني الحرّ، وإذا كنّا نحترم الدولة اللبنانية أو قمنا بتحقيرها".

أضافت: "بعد مرور 15 ساعة صدر القرار بمنعنا من الدخول إلى القامشلي وعدم إطلاق سراحنا لحين عودتنا إلى لبنان وتسليمنا إلى الأمن العام اللبناني مخفورات، وذلك عبر السفر من القامشلي إلى الشام ثم بيروت. بالفعل تمّ نقلنا عبر طائرة إليوشن العسكرية، وهي طريقة طيران ليس فيها أدنى مقومات السلامة العامة، وسط صراخ علينا من قِبل الضابط المسؤول هناك الذي قال لأحدهم (اتركوهنّ يمتن هنا)، وهو يخاطبنا بالموقوفات ويلوّح بالكلبشات بيده. في مطار الشام، أدخلونا إلى غرفة ضيّقة وبعد وقتٍ أتى عقيد وقال لنا أننا سنمكث حتى مساء اليوم التالي لحين إيجاد طائرة تُقلّنا إلى مطار بيروت. استمرت الاتصالات  من أعلى المستويات الكردية والنظام السوري وبعد وقتٍ قصير، أتى إتصال وسمعناه يقول: إنّهن أخواتنا وسوريا ولبنان واحد، ثم قال لنا يمكنكنّ المغادرة، وبالفعل انتقلنا إلى منطقة اسمها زور آفا، وهي  منطقة كردية في قلب الشام، ومن هناك إنتقلنا بعد ساعات برّاً إلى لبنان، لنصل إلى بلدنا مساء الثلثاء".

مشاركة الخبر

 
canlı sex sohbet - sohbet hattı numaraları - sex hattı - sohbet numara - canlı sohbet hatları - sex hattı - bonus veren siteler casino siteleri