مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

الاعتداء على طاقم موقع صوت بيروت إنترناشونال في زقاق البلاط

الأربعاء , ٢٥ تشرين الثاني ٢٠٢٠
اعتدى مناصرون لـ "حزب الله" وحركة "أمل"، يوم الثلثاء 24 تشرين الثاني/نوفمبر 2020، بالضرب المبرح على فريق عمل موقع "صوت بيروت إنترناشونال" الذي ضمّ المراسل ربيع شنطف والمصوّر محمود السيد، أثناء تغطيتهما حريقاً في أحد المباني في منطقة زقاق البلاط في بيروت.

وفي التفاصيل، قال شنطف لمركز "سكايز": "كنّا نغطّي حريقاً اندلع في إحدى الشقق في مبنى في منطقة زقاق البلاط، وعندما تم إخماد الحريق من قِبل الدفاع المدني توجّهنا إلى الشقة المحترقة لاستكمال التغطية، إلا أننا تفاجأنا بعدد من الشبان كانوا على السطح المقابل للشقة يقومون بدفعنا أثناء التصوير، فقررت أنا وزميلي المصوّر محمود السيد المغادرة لكنهم بدأوا بضربنا بشكل مفاجئ، وقاموا بسحبنا من الطابق 11 إلى الطابق الأرضي وهم يقومون بضربنا بالحائط وركلنا وصفعنا من دون أن نعرف السبب، كل ما كان يقال لنا من أحدهم: تحت بتعرف".

أضاف: "عندما وصلنا إلى الطابق الأرضي كان حوالي 30 شخصاً يعتدون علينا وهم يصرخون (عم بتسب السيد حسن ونبيه بري؟)، وأنا أنفي ذلك وأصرخ لم أقم بشتم أحد، وقاموا بسرقة هواتفنا المحمولة واستمروا في ضربنا إلى أن تدخّل الجيش وأدخلنا إلى أحد المباني، لكن عدداً منهم استطاع الدخول واستمر بالاعتداء علينا، إلى أن قامت عناصر من الجيش بإخراجنا من المكان، وتمّ نقلنا إلى مستشفى الجامعة الأميركية لتلقّي العلاج، حيث أُصبت برضوض وجروح في كل أنحاء جسمي وحالياً أتنفّس بصعوبة، وزميلي المصوّر أيضاً أُصيب بجروح ورضوض وتحديداً في رأسه".

مشاركة الخبر