مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

منْع عرض لوحة للفنان الفلسطيني شادي الزقزوق في دبي

الثلاثاء , ٢٧ أذار ٢٠١٢

مَنَع رجال أمن إماراتيون، يوم الاربعاء 21 آذار/مارس 2012، عرض عمل فني للفنان الفلسطيني شادي الزقزوق في غاليري "آرت سبيس" في إمارة دبي، كما تمّ رفض إعطائه تأشيرة لدخول دبي.

وكان الفنان الفلسطيني شادي الزقزوق، عضو مجموعة "شبابيك" في قطاع غزة، قدّم عملاً فنياً تمثّل بمتظاهرة ملثمة تحمل بيديها ثياباً داخلية كتب عليها عبارة "إرحل"، والعمل بعنوان "بعد الغسيل"، فيبدو أن كلمة ارحل لم تزل بالغسيل. ويُعتبر هذا العمل من ضمن 500 عمل فني وتركيبي حاكى أغلبها "الربيع العربي" في المعرض، الذي وصفه القائمون عليه بـ "ربيع ثقافي في الخليج".

وفي التفاصيل، قال الزقزوق الذي نشأ في قطاع غزة قبل استقراره في فرنسا قبل ستة أعوام، إنه "مصدوم بالمعاملة الأمنية غير اللائقة للفن وحرية الرأي والتعبير التي لوثت وغبشت من جمال الفعالية".

أضاف لـ"سكايز": "يوم افتتاح المعرض أبلغتني احدى المسؤولات عن الغاليري انه تم رفض وسحب عملي حول الربيع العربي من قبل رجال بزي أسود، إضافة الى سحب عمل آخر للفنان المغربي زكريا رحماني".

وتابع الزقزوق: "في بداية آذار الحالي تم ابلاغي أنني ممنوع من الحصول على تأشيرة دخول الى دبي لأني فلسطيني، وكان هذا الخبر بمثابة صدمة، ولكن الصدمة الأكبر بعد ذلك أن يتم انزال لوحتي من المعرض ومنعها من العرض"، معبّراً عن استغرابه، اذ انه يستطيع المشاركة في كل الفعاليات الفنية في أوروبا لكن ممنوع عليه ذلك في دولة عربية.

مشاركة الخبر