مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

نائب عام عمّان يُغلق نقابة المعلّمين ويحظّر النشر في القضية

الإثنين , ٢٧ تموز ٢٠٢٠
أصدر نائب عام عمّان حسن العبداللات، يوم الأحد 25 تموز/ يوليو 2020، قراراً بمنع النشر والتداول والتعليق في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي كافة في قضية نقابة المعلّمين، بعد قرار سابق أصدره في اليوم نفسه، يتعلّق بكفّ يد أعضاء مجلس النقابة وأعضاء الهيئة المركزية وهيئات الفروع وإداراتها، وتوقيف النقابة عن العمل وإغلاق مقارّها لمدة عامين.

وجاء منع النشر في القضية على رغم الغضب الشعبي الذي ظهر واضحاً بعد قرار توقيف عمل نقابة المعلّمين، وما تبعه من حملة اعتقالات استهدفت أعضاء في مجلس النقابة من بينهم نائب النقيب ناصر النواصرة. ويعتبر مراقبون أن من شأن ذلك تعزيز الاحتقان الشعبي خصوصاً لأنهم ممنوعون من التعبير عن غضبهم، ومن شأنه أيضاً تضييق الخناق على الحريات الإعلامية لطرح قضية مركزية تهمّ الرأي العام.

ووفق تصريح للعبداللات فإن قرار وقف عمل النقابة جاء على ضوء نظر النيابة العامة في عدد من القضايا الجزائية التحقيقية بحق مجلس نقابة المعلمين والمتمثّلة في جملة من القضايا، أولاها "القضية التحقيقية المتعلّقة بالتجاوزات المالية المنظورة لدى المدعي العام لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد، والقضية الثانية التحقيقية والمنظورة لدى المدّعي العام لعمّان متعلّقة بالقرارات الصادرة عن مجلس النقابة والتي تم تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي وصفت بأنها تحريضية، أما القضية الثالثة فتتعلق بالفيديوهات الصادرة عن ناصر النواصرة والتي تداولها عبر وسائل التواصل الاجتماعي والمنظورة لدى المدعي العام لعمّان أيضاً".

مشاركة الخبر