dogru sistemle oynayacaginiz canli rulet oyununu gelip gorun birbirinden benzersiz promosyonlarla kacak bahis sitesine hemen kaydolun kibrik kumarhane egt slot oyunlari hakkinda bilgiler edin kumarhane oyunlarindan canli casino oyunlari size gercek bir oyun atmosferi yaratiyor internetten baglanip oynayabilecegin canli poker oyunu gercek insanlarla oynatiyor en kaliteli gercek casino siteleri sans faktorleri nelerdir turkce konusan krupiyerli turk casino sitesinde kazaniyoruz hazir kupon ornekleri 1xbet twitter hesabinda paylasiliyor kacak bahis oynamak isteyenler 1xbet yeni giris adresinden sisteme ulasabilirsiniz telefondan bahis oynayabilecegin 1xbet mobil uygulamasindaki firsatlari goruntule kayit olup 1xbet giris bolumunden hesabiniza giris saglayabilirsiniz uzman bahiscilerden Canli Bahis Adresi tavsiyeleri burada
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

ناشرو المواقع الأردنية يطالبون الحكومة بعدم إقرار مشروع التعديلات ويلوّحون بالتصعيد

الجمعة , ٢٧ آب ٢٠٢١
أعلن حوالي مائة ناشر موقع إخباري إلكتروني أردني، يوم الأربعاء 25 آب/أغسطس 2021، في اجتماع لهم في نقابة الصحافيين الأردنيين، عزمهم اتخاذ "مختلف أشكال الإجراءات التصعيدية" في حال لم تسحب الحكومة الأردنية مشروع تعديلات قدّمته هيئة الإعلام يتعلّق  بأنظمة عمل المواقع الإلكترونية في الأردن.

وكانت هيئة الإعلام قد قدّمت قبل حوالي الأسبوع، مقترح تعديل للحكومة الأردنية اعتبره صحافيون "سيفاً مصلتاً على رقبة الحرّيات الإعلامية"، حيث أن أبرز ما جاء في مشروع التعديلات "زيادة رسوم ترخيص المواقع الإلكترونية من 50 ديناراً (70 دولاراً) إلى 500 دينار (705 دولارات) وفرض 2500 دينار (3500 دولار) على منح رخص بثّ البرامج الإذاعية والتلفزيونية عبر الإنترنت (اللايف)".

وخلافاً لآلية إقرار مشاريع القوانين، لا تحتاج الحكومة الأردنية إلى أن تُحيل مشروع تعديلات أنظمة المواقع الإلكترونية إلى مجلس النواب ليبتّ في قرار إقراره، حيث تملك الحكومة الآلية المطلقة لإقرار المشروع، وفق ما جاء في مطالعة قانونية نشرها "مركز حماية وحرّية الصحافيين".

وأثارت تلك الخطوة غضباً واسعاً في الوسط الصحافي الأردني، وتداعى أكثر من مائة ناشر موقع إلكتروني للاجتماع يوم الأربعاء للإعلان عن سبل مواجهة مشروع التعديلات، ومن بين الذين حضروا عضو تنسيقية المواقع الإلكترونية وناشر موقع "جو 25" الصحافي باسل العكور.

وقال العكور لمراسلة "سكايز": "تتعرّض المواقع الإلكترونية اليوم لهجمة حكومية والفتك بها، وبتعاون بين الحكومة وهيئة الإعلام تمّ وضع مشروع تعديلات أنظمة عمل المواقع الإلكترونية بشكل سري ودون إطلاع أصحاب الشأن من الجسم الصحافي عليها لأنهم يدركون أننا سنرفضها ولن نسمح بمرورها".

أضاف: "إذا مرّرت الحكومة مشروع التعديلات، فلا خيار لنا سوى التصعيد، والذي سيأخذ أنماطاً مختلفة وستكون حدّته بإيقاع مختلف عن ذي قبل، لأننا نواجه تحدّياً وجودياً لتقليص عدد المواقع الإلكترونية".

وتابع: "لقد أصبح مدير هيئة الإعلام طارق أبو الراغب عبئاً على وسائل الإعلام، والرقابة على المواقع الإلكترونية تخالف المادة 15 من الدستور الأردني، ومطلبنا لن ينحصر فقط بسحب مشروع التعديلات بل أيضاً بإقالة أبو الراغب الذي عليه أن يتحمّل مسؤولية العبث الذي سبّبه".

بدوره، طالب "المركز الوطني لحقوق الإنسان" في بيان، بسحب تعديلات أنظمة الإعلام، واعتبر أنها مخالفة لمعايير حقوق الإنسان وبالأخص الحريات الصحافية والإعلامية، واستنكر أنها تمت بعيداً عن الإطار التشاوري مع نقابة الصحافيين التي تمثّل الجسم الصحافي الأردني. واعتبر أن هيئة الإعلام "لم تحترم التسلسل الهرمي التشريعي، خصوصاً في ما يتعلق باستحداث بنود لم ترد في قانون هيئة الإعلام، إضافة إلى مخالفتها لمعايير الحريات في ضمان حرية الإنترنت".

مشاركة الخبر