مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

عناصر الجيش تعتدي بالضرب على 5 مصوّرين على أوتوستراد جل الديب

الإثنين , ٢٩ حزيران ٢٠٢٠
اعتدت عناصر من الجيش اللبناني، يوم الأحد 28 حزيران/يونيو 2020، بالضرب على كلّ من مصوّر صحيفة "النهار" مارك فيّاض، ومصوّر صحيفة "الجمهورية" جوزيف برّاك، ومصوّر صحيفة "لوريان لو جور" جو زوزن، ومصوّر صحيفة "نداء الوطن" فضل عيتاني، حيث حاول أحد العناصر تكسير كاميرا الأخير بالعصا، فيما أقدم آخر على تكسير كاميرا مصوّر قناة "MTV" داني طانيوس بعد الاعتداء عليه، خلال تغطيتهم الاحتجاجات على أوتوستراد جل الديب - انطلياس.

وفي التفاصيل، قال عيتاني لمركز "سكايز": "اعتدى عليّ عنصر من الجيش بالضرب على صدري مستخدماً العصا، فيما حاول آخر ضرب كاميرتي بالعصا أيضاً بهدف تحطيمها، وقام أكثر من عنصر بدفعي أثناء تغطيتي المواجهات بين الجيش والمتظاهرين. للأسف أصبحنا نخاف النزول إلى الطرقات لتغطية التظاهرات، إذ تتم مساءلتنا حتى من قبل بعض المتظاهرين لماذا نصوّر ولمن".

من جتهه، أكد طانيوس في حديث إلى قناة "MTV" تحطيم أحد عناصر الجيش كاميرته، مضيفاً:"أثناء تغطيتي المواجهات بين المتظاهرين وعناصر الجيش، أمسك بي أحد العناصر من رقبتي ثم قام برمي كاميرتي على الأرض وتحطيمها".

أما فيّاض، فقد علّق لموقع "النهار" قائلاً: "قام أحد العسكريين بضربي وتحطيم نظّاراتي بينما كنت أقف جانباً مرتدياً بزّتي الصحافية، وأتحضّر لالتقاط الصوَر، وكذلك اعتدوا على الزملاء طانيوس وعيتاني وزوزن وبرّاك بالضرب خلال تصويرهم الإشكال الذي حصل بين المتظاهرين والعسكريين".

مشاركة الخبر