مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

شبان يفضّون حفلة موسيقية بالقوة قرب أريحا والشرطة تعتقل منظِّمتها

الثلاثاء , ٢٩ كانون الأول ٢٠٢٠
أقدم عدد من الشبان، يوم السبت 26 كانون الأول/ديسمبر 2020، على فضّ حفلة موسيقية بالقوة وطردوا فرقة "بويلر روم" التي كانت تحييها. وقد أقيمت الحفلة بالتعاون مع الفنانة الفلسطينية سماء عبد الهادي التي نظّمتها داخل مقام النبي موسى قرب مدينة أريحا. واستخدم الشبان الألعاب النارية في العملية، بسبب إقامة الحفلة بالقرب من جامع المقام.
وفي اليوم التالي، اعتقلت الشرطة الفلسطينية الفنانة عبد الهادي خلال إدلائها بإفادتها، وقرّرت محكمة صلح أريحا يوم الثلثاء 29 كانون الأول تمديد اعتقالها 15 يوماً بتهمة "تدنيس أماكن مقدسة".
وفي التفاصيل، قال سعد عبد الهادي، والد سماء، لمراسلة "سكايز": "كان الهدف من تنظيم الفعالية تصوير مشاهد موسيقية عن الموسيقى الإلكترونية في مواقع تاريخية وثقافية فلسطينية لبثها على قناتَي Beat Port وTwitch، وهما أكبر قناتين للموسيقى الإلكترونية في العالم، ولديهما مشروع لبثّ هذه الموسيقى من أماكن تاريخية وثقافية في كل العالم، وتمّ اختيار فلسطين وسوريا والأردن ودول أخرى في الشرق الأوسط لتكون ضمن هذا المشروع. الجمهور كان عبارة عن 30 شخصاً فقط، وننفي أن يكون قد تخلّل العرض الموسيقي أي شرب للكحول أو أعمال منافية للآداب العامة أو وجود ما يُسمّى بعبادة الشيطان".
أضاف: "خلال الحفلة هجم عدد من الشبان عليهم وقاموا بفضّ الحفلة بالقوة مستخدمين الألعاب النارية، ومعربين عن استيائهم بسبب إقامة الحفلة بالقرب من جامع المقام. وفي اليوم التالي وأثناء إدلاء ابنتي بشهادتها حول ما حدث، تمّ اعتقالها، وصباح يوم الإثنين نقلوها إلى مدينة أريحا لعرضها على النيابة العامة، والتي حقّقت معها ومدّدت حجزها 48 ساعة بتهمة تدنيس أماكن مقدسة، علماً أنها لم تقتحم مع فريقها موقع المقام، بل تقدّمت بطلب تصريح من وزارة السياحة كونه صرحاً ثقافياً، أي بحسب الإجراءات المعمول بها، والتزمت بإجراءات السلامة واحترمت قواعد استخدام المكان".
وأكد وكيل الدفاع عن عبد الهادي المحامي هادي شعلان لمراسلة "سكايز" أن "محكمة صلح أريحا قرّرت صباح اليوم الثلثاء تمديد اعتقال سماء لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيق، حسب المادة 275 عقوبات رقم 16، التي تقول أن كل من خرب أو أتلف أو دنس مكان عبادة أو شعاراً أو أي شيء تقدسه جماعة من الناس قاصداً بذلك إهانة دين أية جماعة من الناس، أو فعل ذلك مع علمه بأن تلك الجماعة ستحمل فعله هذا على محمل الإهانة لدينا، يعاقب بالحبس من شهر إلى سنتين أو بغرامة من خمسة دنانير إلى خمسين ديناراً، وحالياً ننتظر انتهاء فترة التمديد".

مشاركة الخبر