الرجاء إدخال البريد الالكتروني للحصول على رمز تأكيد التنزيل.
أدخل رمز التأكيد
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

قوات سوريا الديمقراطية تعتقل 16 صحافياً وناشطاً إعلامياً في الرقة

السبت , ٣٠ تموز ٢٠٢٢

سجّلت "الشبكة السورية لحقوق الإنسان"، يوم السبت 30 تموز/يوليو 2022، اعتقال دوريات أمنية تابعة لقوات سوريا الديمقراطية "قسد" ما لا يقل عن 16 ناشطاً إعلامياً وصحافياً، بينهم سيدتان، إثر دهم أماكن وجودهم في مدينة الرقة شمال شرقي سوريا.

وفي حين لم تذكر الشبكة الحقوقية في بيانها أسماء المعتقلين، أشارت "شبكة شام الإخبارية" إلى بعض الأسماء وهم: "عبد الكريم الرحيل من مكتب إعلام المجلس المحلّي في الرقة، ربى العلي تعمل في وكالة هاوار (ANHA)، عمار الخلف من وكالة تراث الفرات، عمار حيدر عمل سابقاً في روناهي  (Ronahi) ويعمل حالياً في نورث بريس (North Press)، خالد الحسن العلي من مكتب إعلام لجنة التربية، وبتول الحسن من إعلام الشبيبة ومنظمة غد أفضل".

ولفت بيان الشبكة السورية لحقوق الإنسان، إلى أن "المحتجزين يعملون لدى جهات إعلامية ومؤسسات محلية عدّة، وقد تمّت عملية الاحتجاز عبر جهاز الاستخبارات التابع لقوات سوريا الديمقراطية"، ووُجِّهت لهم "تهماً بالتجسس". مع التأكيد على أن قوات سوريا الديمقراطية "تتّبِع سياسة مشابهة للنظام السوري في عمليات الاعتقال، فلا توجد أية مذكرات اعتقال، بل يتم الاعتقال عن طريق الخطف من الطرقات والأسواق والأماكن العامة، أو مداهمة مقرّات الجهات الإعلامية والفعاليات المدنية، دون مذكرات قضائية، وقد تم منع المحتجزين من التواصل مع ذويهم أو توكيل مُحامين، ونخشى أن يتعرّضوا لعمليات تعذيب، وأن يُصبحوا في عداد المُختفين قسرياً كحال 85% من مُجمل المعتقلين".

وأكد البيان "تَعرُّضَ عدد من المحتجزين لعمليات ضرب مُبرح أثناء عمليات اعتقالهم، وتمّ توجيه تهديدات لهم"، موضحاً أن هذا "التصعيد" من قِبل قوات سوريا الديمقراطية في عمليات الاعتقال التعسفي وقمع الحريات بشكل خطير في مناطق سيطرتها، "انعكس على مختلف جوانب الحياة؛ حيث تدهورت حرية العمل الصحفي والسياسي لجميع منتقدي سياسة قوات سوريا الديمقراطية".

مشاركة الخبر

 
canl? sex sohbet - sohbet hatt? numaralar? - sex hatt? - sohbet numara - canl? sohbet hatlar? - sex hatt? - bonus veren siteler casino siteleri