dogru sistemle oynayacaginiz canli rulet oyununu gelip gorun birbirinden benzersiz promosyonlarla kacak bahis sitesine hemen kaydolun kibrik kumarhane egt slot oyunlari hakkinda bilgiler edin kumarhane oyunlarindan canli casino oyunlari size gercek bir oyun atmosferi yaratiyor internetten baglanip oynayabilecegin canli poker oyunu gercek insanlarla oynatiyor en kaliteli gercek casino siteleri sans faktorleri nelerdir turkce konusan krupiyerli turk casino sitesinde kazaniyoruz hazir kupon ornekleri 1xbet twitter hesabinda paylasiliyor kacak bahis oynamak isteyenler 1xbet yeni giris adresinden sisteme ulasabilirsiniz telefondan bahis oynayabilecegin 1xbet mobil uygulamasindaki firsatlari goruntule kayit olup 1xbet giris bolumunden hesabiniza giris saglayabilirsiniz uzman bahiscilerden Canli Bahis Adresi tavsiyeleri burada
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

انتهاكات الحريات الإعلامية والثقافية في المشرق - التقرير الشهري، أيلول/سبتمبر ٢٠٢١

الثلاثاء , ١٢ تشرين الأول ٢٠٢١

استعاد العنف زخمه على الساحة الإعلامية والثقافية في سوريا خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، حيث اعتُدي على مصوّر وثلاثة مراسلين وأُحرق مكتب شبكة إعلامية واعتُقل مراسل وصحافي وناشطان إعلاميان فيما تدهورت صحة مراسل في المعتقل. وأمعنت القوات الإسرائيلية في اعتداءاتها على الصحافيين والمصوّرين الفلسطينيّين فأصابت خمسة منهم بالرصاص المعدني المغلّف بالمطاط وقنابل الصوت واعتقلت صحافياً واحتجزت مصوّراً في الضفة الغربية. وفيما اعتدت الشرطة الإسرائيلية على مصوّر واعتقلت مراسلاً في أراضي الـ48، اعتدت شرطة حركة "حماس" على مراسل في غزة. كما عمدت إدارة "فايسبوك" إلى إغلاق وتقييد حسابات ثلاثة صحافيّين في الضفة وصفحة قناة في غزة. ومُنعت مراسلة من دخول القصر الجمهوري في لبنان وتغطية نشاط "فخامة" الرئيس، وتعرّضت إعلامية وصحافية لحملتَي تحريض فيما تمّ تحطيم زجاج سيارة إعلامي. ونُفّذ اعتصام في عمّان احتجاجاً على مشروع التعديلات التي قدّمتها هيئة الإعلام للحكومة على أنظمة الإعلام في الأردن.

أما تفاصيل الانتهاكات في كل من البلدان الأربعة التي يغطيها مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز"، لبنان وسوريا والأردن وفلسطين، فجاءت على الشكل الآتي:

في لبنان، تعدّدت الانتهاكات على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، وكان أبرزها تحطيم شاب زجاج سيارة الإعلامي في قناة "الجديد" رياض قبيسي أثناء تصويره إغلاق الأوتوستراد الساحلي بالسيارات أمام محطة وقود في الجيّة (8/9)، وتعرُّض كلّ من الإعلامية سمر أبو خليل لحملة تحريض بسبب تغريدة مؤيدة لعودة العلاقات بين الحكومتين اللبنانية والسورية (4/9) والصحافية سوسن مهنّا بسبب تقرير صحافي عن قياديّ في "حزب الله" (18/9).

وكان لافتاً منْع مراسلة قناة "الجديد" ليال سعد من دخول قصر بعبدا لتغطية نشاطات رئيس الجمهورية ميشال عون، بسبب عدم استخدامها لقب "فخامة الرئيس" عند الإشارة إلى عون أثناء حديثها مع زملائها الصحافيين الشهر الفائت (16/9).

وفي سوريا، ارتفع معدّل العنف بشكل ملحوظ على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، ولا سيّما في المنطقة الشمالية الشرقية، حيث أعلنت قناة "الإخبارية" السورية عن تدهور صحة مراسلها محمد الصغير المعتقل لدى "قوات سوريا الديمقراطية" (19/9). كما اعتدى عناصر من "شبيبة الاتحاد الديمقراطي الكردي الثورية" بالضرب على مراسلة قناة "روداو" فيفيان نعمان فتاح وزميلها المصوّر عيسى الخلف، ومراسل ومصوّر شبكة "نبض الشمال" وراديو "فون FM" شفزان محمود، ومراسلة شبكة "آسو" الإخبارية ديانا محمد التي حطموا كاميرتها (24/9)، فيما أحرق ملثّمون مكتب شبكة "روداو" الإعلامية في القامشلي بقنبلة مولوتوف (28/9).

إلى ذلك، اعتقلت السلطات السورية مراسل إذاعة "المدينة" وحيد يزبك في حمص (29/9)، واحتجز مدير تربية طرطوس الصحافي محمود إبراهيم في المديرية ومنعه من التصوير (1/9). في حين اعتقلت "هيئة تحرير الشام" الناشطَين الإعلاميَّين بشار ومحمد الشيخ في ريف إدلب (4/9).  

وفي الأردن، أرخت تداعيات قضية التعديلات التي قدّمتها هيئة الإعلام للحكومة على أنظمة الإعلام ظلالها على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، حيث باشر صحافيون وناشرو مواقع إخبارية أردنية، أولى خطواتهم التصعيدية في مواجهتها، وتمثلت بتنفيذ اعتصام أمام مقرّ نقابة الصحافيين في عمّان في (5/9)، شاركت فيه تنسيقية المواقع وأعضاء من مجلس النقابة، أعلنوا خلاله مواجهة محاولات التفاف الحكومة لكبح غضب الجسم الصحافي بعد اقتراحها تعليق مشروع التعديلات. وأطلقت التنسيقية حملة إلكترونية على مواقع التواصل وكانت أبرز الأوسمة "انقذوا حرية التعبير، اسحبوا أنظمة الإعلام، أنظمة الإعلام مخالفة للدستور". وبعد ثلاثة أيام، علّقت التنسيقية إجراءاتها التصعيدية بعد إعلان وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال صخر دودين استمرار العمل بأنظمة الإعلام القائمة والمعمول بها حالياً من دون إجراء أي تعديل عليها.

وفي قطاع غزة، واصلت شرطة حركة "حماس" انتهاكاتها على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، فاعتدت عناصرها على مراسل صحيفة "دنيا الوطن" الإلكترونية صلاح سكيك بالضرب والصفع (22/9)، وأجّلت محكمة خانيونس التابعة لحكومة "حماس" جلسة الاستئناف الخاصة بالحكم على الصحافي إيهاب فسفوس بتهمة "سوء استعمال التكنولوجيا" للمرة الثالثة (16/9). وكذلك، أغلقت إدارة "فايسبوك" (Facebook) صفحة قناة "القدس اليوم" من دون توضيح الأسباب (22/9).  

وفي الضفة الغربية، أمعنت القوات الإسرائيلية في اعتداءاتها على الصحافيّين والمصوّرين الفلسطينيّين خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، فاستهدفت كلّاً من المصوّر علاء بدارنة برصاصة معدنية في صدره (10/9)،  والمصوّر الحرّ نضال النتشة بقنبلة صوت في ركبته اليسرى (9/9)، ومراسل وكالة "خبر 24" أشرف أبو شاويش بأربع رصاصات معدنية مغلّفة بالمطاط في فخذه وساقه وفي الدرع الواقية (13/9)، ومصوّر وكالة "سيبا" الأميركية ناصر اشتية برصاصة معدنية مغلّفة بالمطاط في رأسه (22/9)، والمصوّر الحرّ يوسف شحادة برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط في ساقه (27/9)، خلال تأديتهم عملهم الصحافي، كما اعتقلت الصحافي الحرّ عاصم الشنار على جسر الكرامة (25/9)، فيما احتجزت مصوّر صحيفة "الحدث" مصعب شاور ساعة لمنعه من استكمال التغطية (7/9).

أما في الداخل الفلسطيني، فقد أجّلت كل من محكمة صلح نابلس النظر في قضية المُخرج عبد الرحمن ظاهر إلى 30 تشرين الثاني المقبل (27/9)، ومحكمة رام الله النظر في قضية إغلاق مكتب صحيفة "العربي الجديد" إلى 28 من الشهر نفسه (29/9).

وكان لافتاً إغلاق وتقييد إدارة "فايسبوك" حسابات كل من الصحافي حافظ أبو صبرة على خلفية تقرير (20/9)، والصحافي معاذ عمارنة بسبب أخبار عن الأسرى الفلسطينيين (22/9)، والصحافي عامر أبو عرفة بسبب فيديو (26/9).  

وفي أراضي الـ48، تابعت الشرطة الإسرائيلية اعتداءاتها على الصحافيّين والمصوّرين الفلسطينيّين خلال شهر أيلول/سبتمبر 2021، فاعتدت بالضرب على المصوّر الحرّ إبراهيم السنجلاوي بالضرب والرفس والتهديد بالسلاح (10/9)، واعتقلت مراسل موقع "القسطل" الإخباري الصحافي أيمن قواريق ثلاثة أيام ومنعته من زيارة المسجد الأقصى مدة عام (24/9)، فيما أجّلت المحكمة العليا جلسة الاستئناف الخاصة بالمُخرج محمد بكري للحكم الصادر بحقه من قِبل المحكمة المركزية (14/9). وألغى المركز الجماهيري في الطيبة محاضرة علمية للبروفيسور سليم زاروبي بحجة الخوف من تطرّقها إلى مواضيع دينية (7/9).

مشاركة الخبر