مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

تنبيه بشأن السلامة: التغطية الإعلامية لتفشي فيروس كورونا

السبت , ١٤ أذار ٢٠٢٠

وصل فيروس كوفيد-19 (المعروف أيضاً باسم فيروس كورونا الجديد) الآن إلى جميع القارات، باستثناء القارة القطبية الجنوبية، مع تأكيد وجود حالات إصابة بالفيروس وانتقال للعدوى في أكثر من 100 بلد وفقاً لبيانات منظمة الصحة العالمية.

وقد أعلنت منظمة الصحة العالمية في 31 كانون الثاني/ يناير 2020 أن تفشي الفيروس يشكل حالة طوارئ صحية عمومية تثير قلقاً دولياً، وفي 28 شباط/ فبراير 2020 رفعت المنظمة مستوى التقييم العالمي لمخاطر هذا الفيروس من مستوى "مرتفع" إلى "مرتفع جداً"، وفقاً لما ذكرته تقارير الأنباء.

وارتفع عدد الدول التي فرضت قيوداً على سفر جنسيات معينة بحسب ما ذكره موقع Trip.com، فيما تم إغلاق مناطق بأكملها بسبب الانتشار الكثيف للفيروس فيها، وفقاً لما ذكرته إذاعة بي بي سي. يمكنكم الاطلاع على الخريطة التي أعدتها منظمة الصحة العالمية لتوزيع حالات الإصابة بالفيروس في العالم على هذا الرابط.

وسوف تُصدر السلطات المختصة نصائح طبية وأخبار انتشار الفيروس، وسيتم تحديث هذه النصائح والأخبار كلما حدثت تطورات على الأوضاع وبرزت معلومات جديدة. لذا ينبغي على الصحفيين الذين يغطون أخبار انتشار الفيروس الاطلاع على أحدث المعلومات المتعلقة بالفيروس عن طريق رصد ما يصدر عن منظمة الصحة العالمية ومراكز مكافحة الأمراض في الولايات المتحدة ووكالة الصحة العامة البريطانية (Public Health England).

ينبغي على الصحفيين الذين يغطون آخر تطورات انتشار فيروس كوفيد-19 أخذ معلومات السلامة التالية في الحسبان:

تعليمات السابقة للتكليف بالمهمة

  • حسب مراكز مكافحة الأمراض، يعدُّ المسنون والأشخاص الذين يعانون من حالات صحية مزمنة فئة معرضة لخطر شديد. فإذا كنت تنتمي لهذا الفئة فعليك النظر في عدم المشاركة في المهمة إذا كان خطر التعرض للعدوى عالياً.
  • قم بالبحث والتقصي للتعرف على أحدث الأوضاع الأمنية في الوجهة التي تقصدها. وقعت لغاية الآن حوادث عنف معزولة في كل من قبرصوريونيون وأوكرانيا، فيما توجد مظاهرات مستمرة في العراق وهونغ كونغ آخذة في التفاقم بسبب تفشي الفيروس.
  • وقعت حالات من الاعتداء العنصري ضد جنسيات معينة، حسب موقع BuzzFeed، وهو عامل يتعين أخذه بعين الاعتبار عند اختيار الطاقم الذي سيتم تكليفه بأية مهمة. وينبغي أيضاً أخذ المستويات الزائدة من العدائية والتحيزبعين الاعتبار.
  • قم بشكل منتظم بتفقد حالة أية فعاليات قد يترتب عليك حضورها آخذاً بعين الاعتبار أن بعض البلدان، مثل فرنساوسويسرا، قد حظرت التجمعات العامة لأكثر من ألف شخص.
  • احذر من المعلومات الخاطئة والمُضلِلة، إذ نبّهتمنظمة الصحة العالمية إلى هذا الأمر بالتحديد وأفردت له إذاعة بي بي سي موضوعاً على موقعها.
  • انتبه لأمنك الرقميولاحظ أن المتطفلين والقراصنة الإلكترونيين يستهدفون الأشخاص عن طريق رسائل بريد إلكتروني احتيالية ذات صلة بفيروس كوفيد-19، وفقاً لما ذكرته شركة نورتون للأمن الإلكتروني.
  • قبل السفر إلى بلد ينتشر فيه الفيروس، تأكد من حصولك على أحدث المعلومات فيما يتعلق بجميع اللقاحات والعلاجات الوقائية الخاصة بالبلد الذي ستسافر إليه. وفكر في أخذ لقاح الإنفلونزا لتجنب الالتباس بشأن أية أعراض قد تظهر عليك.
  • ناقش الخطط التي ينفذها فريقك الإداري لمساعدتك وتقديم الدعم لك في حال تعرضك للمرض أثناء قيامك بالمهمة التي كُّلفت بها.
  • فكر في المواد والمستلزمات التي قد تحتاج إلى أخذها معك؛ إذ تحدثت التقارير عن حدوث نقص في مواد معينة إلى جانب حدوث حالات تهافت على شرائها بهلع، ومن ضمنها الكمامات ومعقمات الأيدي والصابون والأغذية المعلبة وورق الحمام.
  • أدرس الأثر النفسي المحتمل لتغطية الأخبار من منطقة متأثرة بفيروس كوفيد-19، وخصوصاً إذا كانت التغطية تتم من مبنى طبي أو مرفق عزل أو منطقة للحجر الصحي. يمكنك الاطلاع على مصدر مفيد للعاملين في الإعلام الذين يغطون أوضاعاً قد تترك آثاراً نفسية صادمة بالرجوع إلى موقع مركز دارتللصحافة والصدمة.
  • قد يشعر أفراد الأسرة بالقلق والشد العصبي من مثل هذه المهمات. قم بمناقشة المخاطر والشواغل معهم، وإذا لزم الأمر رتب حواراً بين أفراد أسرتك والمستشارين الطبيين لمؤسستك. وعليك التنبه إلى أن بعض المؤسسات وأرباب العمل قد رفعوا من درجة تأهبهم لإخلاء أي موظفين موجودين في البلدان المتأثرة بالفيروس.

تخطيط السفر

  • تأكد من امتلاك مؤسستك لخطة طوارئ. قد يتم إغلاق مراكز المناطق الحضرية و/أو مناطق برمتها وحجرها خلال فترة إشعار قصيرة أو دون إعطاء أية مهلة كما شهدنا في أجزاء من الشمال الإيطاليومقاطعة هوبي في الصين.
  • إذا كنت مريضاً فلا تسافر، إذ ينفذ كثير من المطارات الدولية والإقليمية، إضافة إلى مراكز مواصلات أخرى، تدابير للتفتيش الصحي، وبالتالي قد يواجه المسافرون إجراءات فحص وحجر صحي قسري لدى وصولهم إلى مثل هذه المطارات أو المراكز.
  • ضع في حسبانك شراء تذاكر سفر يمكن استعادة أثمانها كاملة عند إلغاء السفر. يتسبب فيروس كوفيد-19 بإزعاجات كبيرة لكثير من شركات الطيران، حسب الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، ويُقال إن الفيروس أسهم في انهيار كبرى شركات الخطوط الجوية الإقليمية في أوروبا فلايبيمؤخراً.
  • تنبّه إلى التقلص الحاصل في خيارات السفر الدولي بسبب إلغاء شركات الطيران للرحلاتمن وإلى وجهات سفر معينة في إيطاليا والصين وسنغافورة وكوريا الجنوبية وهونغ كونغ. ومن المرجح أن تزداد حالات إلغاء الرحلات إذا ما زادت حالات الإصابة بفيروس كوفيد-19 في بلدان أخرى.
  • تحقق من بوليصة تأمين السفر الخاصة بك. أصدرت بعض الحكومات مستويات مختلفة من النصائح المتعلقة بالسفر وتنبيهات بشأن التوجه إلى بلدان كالصين وإيطاليا وإيران وكوريا الجنوبية. ومن بينها وزارة الخارجية والكومنولث البريطانية، ووزارة الخارجية الأمريكيةووزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية.
  • تحقق من أحدث وضع لتأشيرات السفر إلى البلد الذي تقصده. إذ علقت بعض البلدان، ومن بينها نيبالوالهند وبنغلاديش وإندونيسيا وفيتنام وموزمبيق وغيرها، منح التأشيرات لجنسيات معينة.
  • تنبّه إلى أن بعض البلدان قد فرض حظراً على السفر أو حجراً صحياً إجبارياً و/أو وضعاً تحت المراقبة الصحية لمدة 14 يوماً لحاملي جنسيات معينة عند وصولهم إلى هذه البلدان. ومن بينهذه البلدان تركيا واليابان وأستراليا وتركمانستان وسنغافورة وإسرائيل والأردن وموريتانيا وروسيا وأخرى غيرها.
  • تأكد مما إذا كان البلد الذي تريد السفر إليه يتطلب إبراز شهادة طبية تثبت أنك غير مصاب بفيروس كوفيد-19. يمكنك الاطلاع على أمثلة على تلك البلدان هنا.
  • احتفظ ببرامج سفر تتسم بالمرونة مانحاً لنفسك وقتاً إضافياً في المطارات وخصوصاً في كثير من بلدان آسيا والشرق الأوسط وآخذاً بعين الاعتبار إجراءات التفتيش الصحيونقاط فحص درجة الحرارة. وينطبق الشيء ذاته على بعض محطات القطارات والموانئ/ الأرصفة ومحطات وباصات النقل لمسافات طويلة.
  • احتفظ بأحدث المعلومات عن التغيرات الحاصلة على نقطة وصولك. فبعض البلدان مثل السعوديةوروسيا لا تسمح إلا لجنسيات معينة بالدخول من مطارات ومحطات معينة.
  • انتبه لحالة الحدود البرية، فهذه يتم إغلاقها دون إشعار أو بإشعار زمني قصير جداً. ومن الأمثلة الأخيرة على ذلك إغلاق روسياومنغوليا لحدودهما مع الصين. كذلك فعلت بلدان الشيء نفسه مع إيران والكاميرون، فيما أغلقت إسرائيل حدودها مع مصر.
  • راقب باستمرار المصادر المحلية للأخبار بخصوص وضع أية قيود على التنقل داخل مدن البلد الذي تزوره.
  • إذا كنت ستزور مرفقاً صحياً و/أو منطقة حجر صحي و/أو سوقاً للحيوانات و/أو مزرعة فاستعلم عن التدابير المتعلقة بالنظافة الصحية المعمول بها هناك. فإذا شعرت بأي شك فأحجم عن الزيارة.

تجنب العدوى بالفيروس

تشتمل التوصيات المعيارية لتجنب الإصابة بالعدوى على الآتي:

  • تجنب التلامس مع أي شخص تظهر عليه أعراض مرض في الجهاز التنفسي كالسعال والعطس. واحرص دائما على تغطية فمك وأنفك بذراعك عندما تسعل أو تعطس.
  • اغسل يديك بانتظام بالماء الساخن والصابون. واستخدم المطهر المضاد للبكتيريا أو المناديل المطهرة إن لم يتوفر الماء الساخن والصابون، ولكن أتبع ذلك بغسل اليدين بالماء الساخن والصابون في أقرب وقت ممكن.
  • استخدم القفازات الواقية إذا كنت تعمل في، أو تزور، موقعاً انتقل إليه الفيروس كمرفق للعلاج الطبي مثلاً. وربما يلزم أيضاً استخدام معدات أخرى للوقاية الشخصية مثل البدلة الواقية للجسم والقناع الواقي للوجه كاملاً.
  • لا تأكل اللحم والبيض إلا بعد طهيهما.
  • لا تقم بزيارة أسواق اللحوم والمنتجات الطازجة أو المزارع في المناطق المصابة بالفيروس. وتجنب التلامس المباشر مع الحيوانات (حية كانت أم ميتة) والبيئة حولها. لا تلمس الأسطح التي قد تكون ملوثة بروث الحيوانات أو ما يسقط منها.
  • إذا كنت تقوم بعملك من مرفق صحي أو سوق أو مزرعة فلا تضع معدات على الأرض أبداً. وقم دائماً بتطهير المعدات بالمناديل المضادة للبكتيريا سريعة المفعول كمناديل المضادة للجراثيم ومن ثم قم بتعقيمها بالكامل.
  • إذا كنت تقوم بعملك من مرفق صحي أو سوق أو مزرعة مصابة بعدوى الفيروس فاستخدم أحذية معدّة للاستعمال لمرة واحدة أو أحذية فوقية مطاطية مانعة لتسرب الماء، مع وجوب مسحهما/ شطفهما حال خروجك من الموقع. وإذا كنت تستخدم حذاءً فوقياً مطاطياً مانعا لتسرب الماء، فيجب التخلص منه قبل مغادرتك للموقع. اتبع دائماً الإرشادات المحلية.
  • تجنب الاقتراب من حظائر الحيوانات أو أقفاص الحيوانات الضخمة/ التي لا يمكن توقع سلوكها و/أو دخول تلك الحظائر والأقفاص. وفي حال تعرضت للعض من قبل حيوان فاحصل على الاستشارة الطبية في أسرع وقت ممكن.
  • لا تأكل أو تشرب أثناء لمسك للحيوانات، أو إذا كنت بالقرب من سوق أو مزرعة.
  • احرص دوماً على غسل اليدين بصورة كاملة بالماء الساخن والصابون قبل مغادرتك منطقة موبوءة وأثناء تواجدك فيها وبعد خروجك منها.
  • إذا ظهرت عليك أعراض مرض، وبصفة خاصة الحمى وضيق التنفس، فانظر في كيفية الحصول على المعالجة الطبية. قد توصي بعض الهيئات الصحية الحكومية بالحجر الصحي الذاتي لمنع انتقال العدوى للآخرين. وإذا كنت في بلد تنتشر فيه عدوى الفيروس بشدة، فربما تكون معرضاً لخطر الالتقاء بمرضى مصابين بفيروس كوفيد-19 في مراكز العلاج المزدحمة وبالتالي تزداد احتمالات تعرضك للإصابة بالفيروس.
  • اتبع دائماً الإرشادات والتعليمات الصادرة عن السلطات الصحية المحلية.

الكمامات

إن مراكز مكافحة الأمراض ومنظمة الصحة العالمية متفقان في الرأي بشأن عدم لزوم ارتداء الكمامات من قِبل الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض، ما لم تطلب منك السلطات المحلية ارتداءها أو إذا كنت في منطقة عالية الخطورة كالمستشفى، أو إذا كنت تعتني بشخص مشتبه بإصابته بفيروس كوفيد-19. وينبغي عليك التقيد بالنصائح التالية إذا كنت ترتدي الكمامة:

  • إذا لزم الأمر ارتداء كمامة، يوصىباستخدام كمامة نوع N95 (أو FFP2/ FFP3) فوق كمامة ’الجراحة‘ المعيارية.
  • تأكد من ثبوت الكمامة بإحكام على قصبة الأنف والذقن بما يقلل من الثغرات إلى أدنى حد. احرص على حلاقة شعر الوجه باستمرار.
  • تجنب لمس الكمامة، وعند نزعها استخدم رباطها فقط، ولا تلمس مقدمتها.
  • اغسل اليدين دائماً بالماء الساخن والصابون أو باستخدام معقم يدين يحتوي على كحول (بتركيز 60 بالمئة كحد أدنى) بعد نزع الكمامة.
  • عندما تصبح الكمامة مبتلة/ رطبة استبدلها بأخرى جديدة نظيفة وجافة.
  • لا تستخدم الكمامة المستعملة مرة ثانية أبداً وتخلص من الكمامات المستعملة فوراً في كيس محكم الإغلاق.
  • تذكر أن استخدام الكمامة يشكل جزءاً واحداً من عملية الوقاية الشخصية. ويوصى بقوة بعدم لمس الفم والأنف والعين وغسل اليدين بانتظام.
  • لا يوصى باستخدام الكمامات القطنية/ الكمامات المصنوعة من الشاش تحت أي ظرف.
  • انتبه إلى أنه قد يكون هناك نقص في توريدالكمامات و/أو قد تتعرض أسعارها للارتفاع الحاد، حسب الموقع.

بعد انتهاء المهمة

  • راقب صحتك الشخصية بعد مغادرة البلد الذي ينتشر فيه الفيروس أو موقع محدد موبوء (كمرفق طبي أو سوق أو مزرعة). احصل على العناية الطبية إذا ما ظهرت عليك أعراض اعتلال الجهاز التنفسي خلال 14 يوماً من عودتك، مع إبلاغ الخدمات الصحية قبل حضورك إليها عن سفرك/ خطر تعرضك للفيروس في الآونة الأخيرة.
  • بلِّغ صاحب العمل وفريق الإدارة بمؤسستك في أقرب وقت ممكن إذا ما ظهرت عليك أعراض الإصابة وانتبه إلى مسألة أنه قد يُطلب منك القيام بالعزل الذاتي. ناقش مع رئيسك احتمالية العمل عن بعد لمدة من الزمن عند عودتك وجدوى ذلك.
  • إذا احتجت بالفعل إلى العزل الذاتي، فضع خطة لشراء مستلزماتك والاعتناء بمن تعيلهم. وينبغي عليك عدم استخدام وسائل النقل العامة أو سيارات الأجرة (التاكسي) حتى تنقضي مدة 14 يوماً على الأقل من تاريخ عودتك من بلد ينتشر فيه الفيروس بشدة.
  • ارصد آخر المعلومات حول فيروس كوفيد-19 إلى جانب أية إجراءات حجر صحي أو عزل يجري تنفيذها في كلا البلدين الذي قدمت منه والمتجه إليه.

الغاية من مجموعة أدوات السلامة التي تتيحها لجنة حماية الصحفيين عبر موقعها الإلكتروني هي تزويد الصحفيين بالمصادر والأدوات الخاصة بالمعلومات الأساسية للسلامة البدنية والرقمية، بما في ذلك تلك المتعلقة بتغطية الاضطرابات المدنية والانتخابات.

 

مشاركة الخبر