مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

إعداد استراتيجيّات إقليمية لتطوير وسائل الإعلام في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا

الجمعة , ١٧ نيسان ٢٠٢٠

في 16 و17 أيلول/سبتمبر 2019 اجتمع في بيروت حوالى 40 خبيرًا بارزًا من صحفيين وناشرين ورواد مشاريع إعلامية رقمية وقادة من المجتمع المدني وأكاديميين من أنحاء منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وجمع هذا اللقاء ما بين جهات معنية عدّة مشكّلًا مناسبة نادرة تمكّنت فيها هذه المجموعة المتنوّعة من أن تصيغ رؤيةً مشتركةً حول كيف يُمكن للصحافة المستقلّة أن تواصل النموّ في المنطقة على الرغم من البيئة السياسية المقيِّدة للغاية ووسط التنامي المتجدّد للحكم الاستبدادي. نظّم اللقاء كل من مركز المساعدة الإعلامية الدولية التابع للصندوق الوطني للديمقراطية، أكاديمية دويتشه فيله، مؤسسة سمير قصير، ومؤسسة مهارات.

لا شكّ في أنّ الوسط الإعلامي يواجه تحدّيات جمّة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. فالتنامي المستجدّ للاستبداد والتحدّيات الاقتصادية المعقّدة التي تُهدّد قدرة وسائل الإعلام على البقاء وتزايد انتشار خطاب الكراهية، جعلت كلّها عمل وسائل الإعلام معقّدًا وخطيرًا. فكيف يمكن لمن يعملون في الخطوط الأمامية لهذه التحدّيات أن يوحّدوا جهودهم وسط هذه البيئة للخروج باستراتيجيّات فعّالة لاتّخاذ إجراءات متضافرة من أجل إتاحة بيئة مواتية لتعدّد التوجّهات السياسية ووسائل الإعلام وحماية وسائل الإعلام وحقوق الإنسان؟ كان هذا هو السؤال الرئيسي الذي سعى المشاركون إلى الإجابة عنه.

انطلاقًا من تعقيد الأزمة وتنوّع التجارب، اتفقت المجموعة على أنّ الشبكات والتبادلات العابرة للأوطان تُقدّم فرصًا مهمةً للتعلّم وبناء الشراكات وتنسيق الاستراتيجيّات لإدخال الإصلاحات على الإعلام. ويرمي هذا النهج العابر لعدّة تخصّصات إلى إحداث تجدّد في رؤية تطوير وسائل الإعلام في المنطقة وتحديد المشكلات ذات الأولوية والأهداف التي يمكن تحقيقها والاستراتيجيّات المشتركة التي يمكن أن تُشكّل نواةً لإعداد استجابة إقليمية.

يُلخِّص هذا التقرير أبرز النتائج وتوصيات العمل الملموسة الناجمة عن العملية التشاورية الإقليمية هذه التي رمت إلى تقريب وتقوية من يعملون أصلًا من أجل تعزيز استقلالية الصحافة في المنطقة. كما ركّزت مناقشات المشاركين على الحاجة إلى الحرص على أن يكون الدعم الدولي منسجمًا مع الأولويات المحلّية وإلى تعزيز التعاون بين الجهات المعنية الوطنية والإقليمية والعالمية بشكلٍ مستدام ومبتكر وفعّال لإحداث تغيير فعلي.

مشاركة الخبر