dogru sistemle oynayacaginiz canli rulet oyununu gelip gorun birbirinden benzersiz promosyonlarla kacak bahis sitesine hemen kaydolun kibrik kumarhane egt slot oyunlari hakkinda bilgiler edin kumarhane oyunlarindan canli casino oyunlari size gercek bir oyun atmosferi yaratiyor internetten baglanip oynayabilecegin canli poker oyunu gercek insanlarla oynatiyor en kaliteli gercek casino siteleri sans faktorleri nelerdir turkce konusan krupiyerli turk casino sitesinde kazaniyoruz hazir kupon ornekleri 1xbet twitter hesabinda paylasiliyor kacak bahis oynamak isteyenler 1xbet yeni giris adresinden sisteme ulasabilirsiniz telefondan bahis oynayabilecegin 1xbet mobil uygulamasindaki firsatlari goruntule kayit olup 1xbet giris bolumunden hesabiniza giris saglayabilirsiniz uzman bahiscilerden Canli Bahis Adresi tavsiyeleri burada
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

انتهاكات الحريات الإعلامية والثقافية في المشرق - التقرير الشهري، آب/أغسطس ٢٠٢١

الجمعة , ١٧ أيلول ٢٠٢١

استعادت الاعتداءات زخمها على الساحة الإعلامية والثقافية في لبنان خلال شهر آب/أغسطس 2021، حيث طُعن صحافي بسكين واعتُدي على إعلامي وثلاثة مراسلين وأربعة مصوّرين فيما تعرّضت صحافية لحملة تحريض وتهديد ورُحِّل مراسل من المطار واستُدعي مخرج وأوقف فنّان. وواصلت القوات الإسرائيلية اعتداءاتها على الصحافيين والمصوّرين الفلسطينيين في غزة حيث أُصيب مصوّر بشظايا رصاصة وآخر بقنبلة غاز ومراسلان وصحافي ومصوّران ومنتج باختناق شديد، وكذلك اعتدت بالضرب على مراسل ومصوّر قبل احتجازهما مع ثلاثة آخرين في الضفة الغربية، في حين اعتقل الأمن الفلسطيني صحافياً وشاعراً وأغلقت إدارة "فايسبوك" صفحة صحافية. واعتُقِل ناشطان إعلاميان في سوريا وأوقف عمل مراسلي قناة. ولوّح مائة ناشر موقع إلكتروني بالتصعيد في الأردن في حال لم تسحب الحكومة مشروع تعديلات أنظمة عمل المواقع الذي قدّمته لها هيئة الإعلام.

أما تفاصيل الانتهاكات في كل من البلدان الأربعة التي يغطيها مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية "سكايز"، لبنان وسوريا والأردن وفلسطين، فجاءت على الشكل الآتي:

في لبنان، تعددت الانتهاكات على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر آب/أغسطس 2021، وكان أخطرها طعْن الصحافي حسن بيضون بسكّين في سوق بنت جبيل (12/8)، فيما اعتدى كل ّمن ابن رئيس بلدية بعلبك علي بلوق على الإعلامي أحمد عواضة بسبب مقطع فيديو مجتزأ من مقابلة مع رئيس بلدية بعلبك فؤاد بلوق تمّ استخدامه في إطار المزاح على مواقع التواصل الاجتماعي (19/8)، وعناصر من حرس مجلس النواب على مصوّر صحيفة "النهار" حسام شبارو ومصوّر صحيفة "العربي الجديد" حسين بيضون والمصوّر الحرّ زكريا جابر بالضرب بالعصي (11/8)، وشبّان على مراسل قناة "المنار" علي شبيب والمصوّر حسن شعيب أمام إحدى محطات البنزين (14/8).

كما تعرّض كلّ من مراسل قناة "LBCI" نايف درويش لاعتداء من قِبل ابنة رجل الأعمال إبراهيم الصقر، صاحب محطات محروقات في زحلة (25/8)، ومراسلة قناة "الجديد" ليال سعد للاعتداء اللفظي والتهجّم من قِبل ضابط في قصر بعبدا بسبب عدم استخدامها عبارة "فخامة الرئيس" عند الإشارة إلى رئيس الجمهورية ميشال عون (21/8)، والصحافية يمنى فواز لحملة تحريض وتهديد وشتم بسبب تغريدة انتقدت فيها رئيس الجمهورية ميشال عون (8/8). إلى ذلك، رحّل الأمن العام كبير مراسلي وكالة "رويترز" سليمان الخالدي، بعد استجوابه في مطار بيروت واكتفى الأمن العام بتبرير قراره على أنه قرار سيادي (3/8)، واستدعى فرع المعلومات المخرج شربل خليل بسبب تغريدة (28/8)، في حين أوقِف الفنان أحمد قعبور بتهمة "إزعاج السلطات"، إثر تقديمه شكوى ضد مجهول أمام النيابة العامة، على خلفية تعرّضه للشتم والمضايقات بشكل متكرّر عبر الهاتف (20/8).

وفي سوريا، توزعت الانتهاكات على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر آب/أغسطس 2021، بين "هيئة تحرير الشام" و"قوات سوريا الديمقراطية"، حيث اعتقلت الأولى الناشط الإعلامي أدهم دشرني (4/8) وأوقفت عمل مراسلي قناة أورينت في إدلب (24/8)، بينما اعتقلت الثانية الناشط الإعلامي ثامر الشحادة وشقيقه في دير الزور (13/8).

وفي الأردن، أخذ مشروع تعديلات أنظمة عمل المواقع الإلكترونية الأردنية الذي قدّمته هيئة الإعلام للحكومة، حيّزاً واسعاً على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر آب/أغسطس 2021، حيث أعلن حوالي مائة ناشر موقع إخباري إلكتروني في اجتماع عقدوه في نقابة الصحافيين الأردنيين في 25 آب/أغسطس، بعد أسبوع من تقديم المشروع، عزمهم على اتخاذ مختلف أشكال الإجراءات التصعيدية في حال لم تسحب الحكومة المشروع، والذي يتضمّن زيادة رسوم ترخيص تلك المواقع من 50 ديناراً إلى  500 – أي من 70 إلى 700 دولار أميركي – وفرض  2500 دينار – أي نحو 3500 دولار أميركي – على منح رخص بثّ البرامج الإذاعية والتلفزيونية عبر الإنترنت (live streaming).

وفي الضفة الغربية، تابعت القوات الإسرائيلية اعتداءاتها على الصحافيّين الفلسطينيّين خلال شهر آب/أغسطس 2021، فاعتدت بالضرب على طاقم قناة "الغد" الذي ضمّ المراسل رائد الشريف والمصوّر جميل سلهب، قبل احتجازهما مع كلّ من مصوّر وكالة الأنباء الرسمية "وفا" مشهور الوحواح، ومصوّر شركة "جاي ميديا" للخدمات الإعلامية المحسن تيسير عبد المحسن شلالدة، والمصوّر الحرّ ساري جرادات، ومصوّر تلفزيون "فلسطين اليوم" إيهاب العلامي جنوب الخليل (27/8).

وكذلك، اعتقل الأمن الفلسطيني الصحافي الحرّ علاء الربعي عدة ساعات (4/8) والشاعر زكريا محمد (22/8) من دون توجيه أي تهمة لهما، فيما أغلقت إدارة "فايسبوك" صفحة الصحافية الزميلة نائلة خليل إثر بلاغات ممنهجة (1/8).

وفي قطاع غزة، واصلت القوات الإسرائيلية استهداف المصوّرين والصحافيين الفلسطينيين خلال شهر آب/أغسطس 2021، فأصابت كلاً من المصوّر عاصم شحادة بشظايا رصاصة متفجّرة في شفته (21/8)، والمصوّر طه بكر بقنبلة غاز في قدمه (25/8)، ومراسلة قناة "العالم" الإيرانية إسراء البحيصي والمنتج باسل أبو حسان، ومراسل قناة "خبر" الإيرانية ابراهيم أبو شعر، والمصوّر الحرّ محمد دهمان (28/8)، والمصوّر محمد المصري (30/8) والصحافي وائل الدحدوح (31/8)، بقنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى إلى إصابتهم باختناق شديد، خلال تغطيتهم مسيرات العودة على حدود القطاع.

وفي أراضي الـ48، لم يُسجّل أي انتهاك للشرطة الإسرائيلية بحق الصحافيين الفلسطينيين خلال شهر آب/أغسطس 2021، كما اضطرّت النيابة العامة الإسرائيلية في 15 آب/أغسطس إلى إغلاق ملف التحقيق المفتوح ضد الفنان محمد بكري بتهمة "زيارة دولة عدوة والتحريض على الارهاب والاتصال مع عميل أجنبي" إثر زيارته لبنان في العام 2017، لأنها لم تستطع إثبات أي من التهم بحقه.

مشاركة الخبر