الرجاء إدخال البريد الالكتروني للحصول على رمز تأكيد التنزيل.
أدخل رمز التأكيد
يرجى ملء الحقول أدناه، ومشاركتنا رابط المقال و/أو تحميله:
يرجى إستعمال الملف ك pdf, doc, docx
مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

انتهاكات الحريات الإعلامية والثقافية في دول المشرق كانون الأول/ديسمبر 2023

الخميس , ١٨ كانون الثاني ٢٠٢٤

سجّل الجيش الإسرائيلي رقماً قياسياً جديداً في حصد أرواح الصحافيين والمصوّرين والفنّانين والشعراء والكتّاب الفلسطينيين في قطاع غزة خلال شهر كانون الأول 2023 وصل إلى عتبة الـ54 قتيلاً والعشرات من أفراد عائلاتهم، فيما أصيب 11 بجروح واعتُقل 4 آخرون وتعرّضوا للإذلال والتعذيب، ودُمّر 18 مكتباً ومقرّاً لمؤسسات إعلامية وثقافية. كما طالت الاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية أكثر من 20 منهم في الضفة الغربية، و5 في أراضي الـ48، وأُصيب مصوّر بالقصف المتواصل على القرى الحدودية في جنوب لبنان.

أما تفاصيل تلك الجرائم والانتهاكات الأخرى في كل من البلدان الأربعة التي يُغطّيها مركز الدفاع عن الحرّيات الإعلامية والثقافية "سكايز"، لبنان وسوريا والأردن وفلسطين، فجاءت على الشكل الآتي:

في قطاع غزة، واصل الجيش الإسرائيلي مجازره بحق الفلسطينيين خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، وزادت وتيرة استهدافه للعاملين في القطاعين الإعلامي والثقافي بشكل لافت، حاصداً العدد الأكبر في صفوفهم منذ بداية الحرب على القطاع، حيث سُجّل مقتل 31 صحافياً وصحافية و11 مصوّراً و7 فنّانين و3 شعراء وروائيَّين، مع عدد كبير من أفراد عائلاتهم وعائلات صحافيين ومصوّرين آخرين. فيما أصيب 11 آخرون منهم بجروح مختلفة، نتيجة قصف الطيران الحربي والمسيّرات والدبابات ورصاص القنّاصين.

فقد قضى كل من الصحافي والمُحاضر في كلية الإعلام في جامعة "الأقصى" أدهم حسّونة (1/12)، ومقدّم البرامج في قناة "القدس اليوم" الفضائية الصحافي حسّان فرج الله (2/12)، والصحافية في شبكة "ماجدات رفح" الإعلامية الصحافية شيماء الجزّار (3/12)، والمحرّر ومدقّق الأخبار في وكالة "كنعان" الإخبارية الصحافي حمادة اليازجي (4/12)، والصحافية الحرّة عُلا عطالله (6/12)، والصحافي الحرّ سعيد الشوربجي (7/12)، ومقدّم البرامج في إذاعة "الوطن" الصحافي عبد الحميد عبد العاطي، والصحافية الحرّة نيرمين قوّاس (8/12)، والصحافية الحرّة دعاء الجبور والصحافي في قسم الإعلام في وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أيمن جادالله (9/12)، والصحافي الرياضي الحرّ محمد أبو سمرة (10/12)، والصحافي الحرّ عبد الكريم عودة وعميد كلية الإعلام وتكنولوجيا المعلومات في "جامعة فلسطين" الصحافي أحمد أبو عبسة والصحافية الحرّة حنان عيّاد (12/12)، والصحافي الحرّ علي عاشور ومدير التحرير السابق لصحيفة "الجامعة الإسلامية" والأستاذ في كلية الإعلام فيها الصحافي الحرّ فتحي ناجي (13/12)، ومراسل منصّة "نيو برس" رامي بدير (15/12)، والصحافي في وكالة "فلسطين الآن" عاصم كمال موسى والصحافي الحرّ مشعل أيمن شهوان (16/12)، والصحافية الحرّة حنين القطشان (17/12)، والمعلّق الصوتي والإعلامي في منصّة "ميدان" التابعة لشبكة "الجزيرة" عبد الله علوان والصحافي الحرّ حمزة الهَمْص (18/12)، والصحافي الحرّ عادل زُعرب (19/12)، والصحافي الحرّ علاء أبو معمر (20/12)، والصحافي ومدير إذاعة "البراق" السابق رزق عُرُوق (21/12)، ونائب مدير وكالة "الرأي" الحكومية ومدير دائرة الإعلام المرئي في المكتب الإعلامي الحكومي الصحافي أحمد جمال المدهون ومراسل صحيفة "الاستقلال" اليومية الصحافي محمد أبو هويدي (23/12)، والصحافي والكاتب الاقتصادي الحرّ محمد نصّار (27/12)، ومراسل قناة "القدس اليوم" الفضائية جبر أبو هدروس والصحافي الحرّ عبدالله حمّاد (29/12)، والصحافية في الهيئة الفلسطينية للإعلام وتفعيل دور الشباب "بيالارا" نِرمين حبّوش (30/12). 

كما قضى كل من المصوّر في قناة "الأقصى" الفضائية عبد الله درويش والمصوّر الحرّ معاذ زُملط والمصوّر في وكالة "الأناضول" التركية منتصر الصوّاف وشقيقه المصوّر الحرّ مروان الصوّاف (1/12)، والمصوّر الحرّ محمد فرج الله (2/12)، ومصوّر الدفاع المدني محمود سالم (3/12)، والمصوّر الرياضي الحرّ عبد الحميد القريناوي (4/12)، ومصوّر قناة "الجزيرة" سامر أبو دقّة (15/12)، والمصوّر والمخرج في قناة "الأقصى" الفضائية محمد خليفة (22/12)، والمصوّر في وكالة "الرأي" محمد العف (23/12)، ومدير قسم التصوير في قناة "القدس اليوم" الفضائية المصوّر أحمد خير الدين (27/12). بالإضافة إلى الروائيَّين نور حجّاج (2/12) وأحمد الفرّا (8/12)، والشعراء رفعت العرعير (6/12)، وسليم النفّار (7/12)، ومنى شمالي (9/12)، والفنّانين عمرو مروان (8/12)، وغازي طالب ومحمد أبو ناجي (9/12)، ومحمد خطّاب الزقزوق (17/12)، ومحمد السلك (22/12)، وعاهد أبو حامدة (23/12)، والحارث البرّاوي (27/12).

وأصيب كُل من الصحافية الحرّة آلاء الهمص (3/12)، ومراسل قناة "المشهد" الفضائية الصحافي محمد بعلوشة والصحافي والمخرج في تلفزيون "فلسطين" أشرف حرارة ومدير مكتب قناة "الجزيرة" في قطاع غزة الصحافي وائل الدحدوح (15/12)، والصحافي الحرّ أشرف رمضان (18/12)، والمذيع ومدير دائرة الأخبار في قناة "الأقصى" الفضائية إسلام بدر والمصوّر في شركة "إيفنت" للإنتاج الإعلامي محمد أحمد (19/12)، ومهندس البثّ في شركة "المنارة" للإنتاج التلفزيوني مُعاذ الهمْص (20/12)، والصحافي في قناة "الغد" الفضائية حمزة حمّاد (25/12)، والصحافي الحرّ حسين جابر (29/12)، بجروح مختلفة، فيما أصيب مراسل قناة "الغد" الفضائية محمود اللوح بالاختناق من القصف بقنابل الفوسفور والدخان (26/12).

كما دمّر القصف الإسرائيلي عدداً من مكاتب ومقارّ المؤسسات الإعلامية والثقافية، عُرف منها مبنى مؤسسة "أيام المسرح" (12/12)، ومكاتب كلّ من قنوات "الجزيرة" (10/12)، و"فلسطين اليوم" (18/12)، و"المنار" و"الكوثر" (19/12)، وصحيفة "الاستقلال" ووكالتَي "فلسطين اليوم" و"صفا" الإخباريّتين وإذاعات "القدس" و"الأسرى" و"الأقصى مباشر" و"الرأي" الحكومية (19/12)، ومقارّ كلّ من الاتحاد العام للفنّانين الفلسطينيين (5/12)، وقناة "القدس اليوم" المحلية ولجنة دعم الصحافيين وشركة "الواحة الإعلامية للإنتاج التلفزيوني" (19/12)، وشبكة "الأقصى" الإعلامية في مدينة غزة التي تضمّ قناة "الأقصى" الفضائية وإذاعة "صوت الأقصى"(23/12)، فيما دُمّر منزل مراسل قناة "الجزيرة مباشر" محمد شاهين (26/12) بعد يوم على تدمير معدّاته، وأصيب مقرّ "جمعية نوى للثقافة والفنون" بأضرار جزئية (31/12).

إلى ذلك، اعتقل الجيش الإسرائيلي كُلاً من المصوّر في وكالة "الرأي" الحكومية علاء السرّاج (1/12)، ومدير مكتب صحيفة "العربي الجديد" الصحافي ضياء الكحلوت (7/12)، والصحافي الحُرّ سائد حسّونة (10/12)، والمصوّر الرياضي الحرّ سعيد الكيلاني (12/12)، والذين تعرّضوا للتعذيب والاعتداء الجسدي. كما أقدمت إسرائيل على قرصنة تردُّد إذاعة "صوت فلسطين" وبثّت رسائل تهديد لسكان غزة (30/12).

وفي الضفة الغربية، واصلت القوات الإسرائيلية اعتداءاتها على الصحافيين والمصوّرين الفلسطينيين خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، فاستهدفت بقنابل الغاز المسيّل للدموع أفراد الطواقم الإعلامية، ومن بينهم طاقما وكالة الأنباء الصينية وقناة "رؤيا" الأردنية، والمراسل محمد عابد، فيما أصيبت مراسلة وكالة "رويترز" رنين صوافطة بقنبلة غاز في وجهها، والمصوّر الحرّ عمرو باسم صالح مناصرة بقنبلة مشابهة في رقبته (12/12). كما استهدفت بالرصاص الحي كُلاًّ من المراسلين كريم خمايسة (1/12)، ومحمد عابد وشذا حنايشة ورنين صوافطة (13/12)، والمصوّرين يوسف عودة ومحمد عوض (1/12)، وعصام الريماوي وليث جعار وطارق السركجي (13/12)، فيما أصيب المصوّر الحرّ رامز عواد برصاصة في فخذه (18/12). وكذلك، اعتدت بالضرب المبرّح على طاقم قناة "الجزيرة" الذي ضمّ المراسل منتصر نصّر والمصوّر أحمد عمرو (29/12)، واعتقلت كُلّاً من الصحافيين أيمن داوود ربايعة (5/12)، وحاتم حمدان (16/12)، ومحمد الريماوي (22/12)، وأديب بركات الأطرش وحمد طقاطقة (26/12)، فيما قرّرت محكمة عوفر الإسرائيلية سجن الصحافية الحرّة إخلاص صوالحة 6 شهور إدارياً (19/12).

وفي أراضي الـ48، تابع الجيش الإسرائيلي اعتداءاته على الصحافيين الفلسطينيين خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، فاعتدى بالضرب المبرح على مصوّر قناة "الأناضول" التركية مصطفى الخاروف (15/12)، واحتجز طاقم قناة "الغد" الذي ضمّ المراسلة إيمان جبور والمصوّر محمد عشو في منطقة غلاف غزة (14/12)، ومنع الصحافية الحرّة راما يوسف من دخول البلدة القديمة (7/12)، فيما حقّقت الشرطة الإسرائيلية مع مراسل شبكتَي "البوصلة" والساهرة رمزي العباسي حول عمله الصحافي (6/12).  كما مدّدت السلطات الإسرائيلية حظر قناة "الميادين" في الداخل الفلسطيني 30 يوماً (13/12).

وفي لبنان، تواصلت الاعتداءات الإسرائيلية على القرى الحدودية في الجنوب خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، ولم توفّر الطواقم الإعلامية حيث أصيب مصوّر قناة "المنار" خضر مركيز في عينه إثر سقوط قذيفة إسرائيلية بالقرب من سيارة فريق القناة الذي ضمّ إليه المراسل علي شعيب (23/12).

إلى ذلك، احتجز الأمن العام اللبناني الصحافي في جريدة "Courrier international" بشير خوري في مطار بيروت (20/12) وحقّق معه مرتين، الأولى في المطار، الثانية في مقر الأمن العام في بيروا (22/12)، فيما أصدر القاضي الجزائي في بيروت قراراً قضى بحبس الصحافية الحرّة لين طحيني شهراً واستبداله بغرامة بسبب منشور (27/12).

وفي سوريا، تركّزت الانتهاكات على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، في مناطق سيطرة المعارضة في شمال غرب البلاد، حيث اعتدت عناصر من أمن المعارضة بالضرب على الناشطين الإعلاميين فارس زين العابدين، محمد هارون، ملاذ الحمصي، نزار أبو أيمن، همام الزين وأمين العلي في مدينة الراعي في ريف حلب الشمالي (18/12)، فيما احتجزت "هيئة تحرير الشام" الناشط الإعلامي عدنان الإمام وأجبرته قبل إطلاق سراحه على توقيع تعهّد بعدم مزاولة المهنة (4/12).

وفي الأردن، هدأت موجة الانتهاكات على الساحة الإعلامية والثقافية خلال شهر كانون الأول/ديسمبر 2023، ولم يُعكّرها سوى إغلاق إدارة موقع "إكس" حساب صحيفة "الغد" 24 ساعة في (9/12) بحجة "نشر محتوى حسّاس"، إثر نشرها خبراً تناقله الإعلام العسكري لـ"كتائب عز الدين القسّام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، حول المواجهات مع الجيش الإسرائيلي في غزة.

مشاركة الخبر