مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

بروتوكولات السلامة للمؤسسات الإخبارية في مواجهة كوفيد-١٩

المصدر ACOS Alliance
الجمعة , ٢٦ حزيران ٢٠٢٠

صدر مورد جديد عن مجموعة من المنظمات الشريكة لـ"تحالف ثقافة السلامة" (ACOS) لمساعدة المؤسسات الإعلامية على التعامل مع تحديات السلامة الاستثنائية الناجمة عن جائحة كوفيد-19. يستهدف هذا المورد المسؤولين التنفيذيين والمحررين، مع التركيز بشكل خاص على توزيع المهام بشكل آمن على الصحافيين المستقلين. 

 

تقدّم بروتوكولات السلامة الخاصة بالمؤسسات الإخبارية للحماية من كوفيد-19 إرشادات عملية إلى الطرق التي يمكن أن تعتمدها الغرف الإخبارية والمحرّرون لتغطية أخبار الوباء بشكل محترف، مع استخدام الإجراءات التي تنطوي على أقل قدر من المخاطر. ويعالج المورد كافة الجوانب المتعلقة بإسناد المهام ووضع خطط السلامة، بما في ذلك إدارة الأزمات، والاتصالات، والنظافة الشخصية، والصحة النفسية، كما يتضمّن أفضل الممارسات حول مسائل أساسية تتعلق بالعاملين لحسابهم الخاص، مثل شهادات الاعتماد، ومعدّات الوقاية الشخصية، والتأمين، والنفقات. وهو يدعو المسؤولين التنفيذيين في المجال الإخباري إلى التفكير في تأمين السلامة والحماية المتواصلتين لكافة المساهمين في المؤسسة، بمن فيهم الصحافيون المستقلون، باعتباره استثماراً لا بدّ منه. كما يزوّد المؤسسات الناشئة حديثاً بمعايير السلامة بفرصة لترسيخ ثقافة السلامة المسؤولة ضمن ممارساتها اليومية. 

 

ساهم في إعداد هذا المورد كل من "تحالف ثقافة السلامة" (ACOS) بالشراكة مع منظمات المادة 19، لجنة حماية الصحافيين، صحافة حرة بلا حدود، سجل الصحافيين المستقلين العاملين عند خطوط المواجهة،  المركز الدولي للصحافيين، المؤسسة الدولية لدعم وسائط الإعلام، المعهد الدولي لسلامة الأخبار، معهد الصحافة الدولي، المؤسسة الدولية لوسائط الإعلام النسائية، مراسلون بلا حدود، مؤسسة سمير قصير والجمعية العالمية للصحف وناشري الأخبار. وهو متوفر أيضاً باللغات الإنكليزية والفرنسية والإسبانية. 

 

تقرّ الجهات التي شاركت في هذه المبادرة بالدور المهمّ الذي يؤديه مدراء الأخبار، والمدراء التنفيذيون، والمحرّرون في النهوض بثقافة السلامة في المجال الصحافي، لا سيما في ما يتعلق بالصحافيين المستقلين. من هذا المنطلق، ضافر المتعاونون مع هذه المبادرة جهودهم ضمن روح من الشراكة من أجل صياغة هذا المورد والترويج له، أملاً في أن يوفّر للصحافيين المساعدة في هذه الأوقات العصيبة. 

مشاركة الخبر