الأخبار:  أخبار لبنان  |  أخبار سوريا  |  أخبار فلسطين  |  أخبار الأردن English | Français

أخبار | لبنان

 
مخابرات الجيش توقف الناشط خالد عبوشي يومين بسبب انتقاده عون وباسيل
July 27, 2018
المصدر: بيروت ـ خاص "سكايز"
 
أوقفت مخابرات الجيش في القبّة في طرابلس، يوم الثلثاء 24 تموز/يوليو 2018، الناشط خالد عبوشي وحقّقت معه واعتدت عليه بالضرب، قبل نقله إلى مركز الشرطة العسكرية ومخفر المينا، بسبب انتقاده رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره رئيس التيار "الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل في منشورات على "فايسبوك" (Facebook)، ولم تُطلق سراحه إلا بعد توقيعه تعهّداً بعدم التعرّض لهما.
وفي التفاصيل، قال عبوشي لمركز "سكايز": "تم استدعائي هاتفياً يوم الإثنين من قبل المخابرات، وطلبوا منّي الحضور صباح الثلثاء للتحقيق. توجهت إلى فرع المخابرات في القبّة، وهناك أخذوا هاتفي وهويتي، وبعد ساعة ونصف الساعة من الانتظار عصبوا عينيّ واقتادوني إلى التحقيق، الذي تركّز على انتقادي رئيس الجمهورية ووزير الخارجية. وخلال التحقيق قال لي المحقق (من انت لتنتقد الرئيس يا...؟)، فقلت له (كل الناس عم تنتقدو) فصفعني على وجهي، قلت له لا تضربني على رأسي لأني أعاني من الشقيقة، فأجابني (شو ما يكون معك متل...)".
أضاف: "حققوا معي 3 مرّات وكل مرة نصف ساعة عن المنشورات التي تنتقد عون وباسيل، ووقّعت على تعهّد بعدم التعرض لهما. وحوالي الساعة 11 ليلاً، تم نقلي إلى مركز الشرطة العسكرية في الثكنة نفسها، حيث أعادوا التحقيق معي عن موضوع الانتقاد نفسه، وكل هذا الوقت لم يقدّموا لي لا الماء ولا الطعام. وصباح اليوم التالي، نقلوني إلى مخفر المينا، وهناك حققوا معي أيضاً في الموضوع نفسه، وقال لي أحدهم (هيدا رئيس جمهوريتك لازم تحبّو، ولو قلّك تحط ...على راسك بتحط!)، وبقيت هناك بانتظار ردّ المدعي العام، والذي ردّ عند حوالي التاسعة  مساء لكنهم قالوا لي (رح نخلّيك لبكرا لتتربّى)".
وتابع: "صباح الخميس، أعادوا لي هاتفي ودخلوا إلى حسابي على فايسبوك، حيث قاموا بمسح كل المنشورات عن عون وباسيل، ولكن تركوا منشورات أخرى تتعلّق بسياسيّين آخرين، ووقّعت على تعهّد بعدم التعرّض لرئيس الجمهورية ولباسيل، وأيضاً وقّعت على سند إقامة، وأطلقوا سراحي عند حوالي الساعة 12 ظهراً".