مركز الدفاع عن الحريات الإعلامية والثقافية - سكايز - مؤسسة سمير قصير

رئيس الجامعة اللبنانية يُلزم الطلاب الجدد بتوقيع تعهّد بعدم التعرّض لسمعتها

الخميس , ١٠ أيلول ٢٠٢٠
أصدر رئيس الجامعة اللبنانية فؤاد أيوب، يوم الإثنين 7 أيلول/سبتمبر 2020، تعميماً حمل الرقم 34 يفرض على الطلّاب الجدد توقيع تعهّد يتضمن في أحد بنوده "عدم التعرض لسمعة الجامعة" على مواقع التواصل أو عبر أية وسيلة من وسائل النشر المرئي أو المقروء أو المسموع أو المعلوماتي.

وفي التفاصيل، قال الناشط في تكتل طلاب الجامعة اللبنانية سمير سكيني لمركز "سكايز" : "من المهم أن لا نفصل بين ما يحصل داخل الجامعة وخارجها لأن التعميم يأتي في سياق ما يحصل من قمع بشكل أوسع خارج الجامعة مثل حالة الطوارئ ، وقمع الإعلاميين، وفضّ المظاهرات بالقوة وغيره من الانتهاكات، وكل ما يحصل من قمع خارج الجامعة يقوم رئيسها بترجمته داخل حرم الجامعة، والأخطر أن هذا التعميم يستهدف الطلاب الجدد الذين تُعتبر الجامعة الخطوة الأولى الأساسية لهم، فيأتي ليحدّ من حريتهم وتحديداً حرية التعبير المكفولة في الدستور. الجامعة اللبنانية في أزمة لأسباب عدّة، فهناك فائض طلاب في ظل صعوبة استقبالهم لأنها غير مجهّزة لا لوجستياً ولا تقنياً ولا أكاديمياً، والتعليم عن بُعد لم يكن سهلاً، والفشل الإداري الذي يتحمّل أيوب مسؤوليته بعد أن حلّ مجلس الإدارة من سنة، يلعب دوراً بارزاً في تلك الأزمة، لذلك يستبق أيوب من خلال هذا التعميم بمنع الطلاب من التعبير عن آرائهم، ما يمكن حصوله مستقبلاً، لأنه عندما تبدأ الجامعة سنسمع أصواتاً معارضة كثيرة بسبب الوضع".

أضاف:" نحن بدأنا بحملة نطالب فيها إدارة الجامعة بالتراجع عن البند الثاني وأيضاً نطلب من الطلاب الجدد عدم التوقيع على التعهد لأن لديهم الحق بالتسجيل من دون التوقبع. الخطوة التالية ستكون غدأ إذ سنقوم بتقديم شكوى لإدارة الجامعة وهي تسمّى ربط نزاع ولديهم مهلة شهرين للبحث فيها، وكذلك سنقدّم شكوى أمام قاضي الأمور المستعجلة لأن هدفنا أن تقوم الإدارة بالتراجع عن هذا البند الذي يمسّ حرية التعبير".

مشاركة الخبر